لجنة «مكافحة كورونا»: بروتوكول العلاج المصري من أقوى بروتوكولات العالم

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال إيهاب كمال عضو اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، ومدير مستفيات الحميات، إنه يجب أن نعود للإجراءات الاحترازية، حتى نحافظ على أنفسنا، بالكمامات والبعد عن التجمعات، وأن نرفع الوعى، لأنه الوسيلة الأساسية، وعنصر الدفاع ضد انتشار المرض، لأن أساليب الوقاية تراجعت.

وأضاف كمال، خلال برنامج «حديث القاهرة»، على القاهرة والناس، أن الاحتفالات اعادت إلينا التجمعات، وفى أماكن مغلقة، كما حدث في الكريسماس وفى رأس السنة، فالأعراض الجديدة ظهرت بقوة، ولكن الفيروس كما هو، إلا أن معدل التغير به بسيط، ومصر كأي دولة في العالم.

وتابع: «هناك أسباب للانتشار أولها التهاون في العناصر الاحترازية، وعلينا أخذ الاحتياطات، والسبب الثانى هو أننا في فصل الشتاء»، وقال: «أي تغير في بروتوكول العلاج، يستند على الأدلة العلمية، ولدينا الآن خبر كبيرة وكافية، وأبحاث إكلينيكة، أجريت على مدار 8 شهور، واستطعنا أن نعدل بروتوكولات العلاج أكثر من مرة، فالبروتوكول المصرى من أقوى بروتوكولات العالم، وثبتت كفاءته».

وكشف أنه بمجرد ظهور الأعراض، علينا الاتجاه لأى مستشفى تقدم الخدمة الطبية التابعة لوزارة الصحة، مثل الحميات أو الصدر، لأن أي شخص لديه خبر يستطيع أن يجزم هل هذه أعراض «كورونا»«» أم مجرد برد طبيعى، والأعراض التي تجعلنا نذهب للمستشفى هي السخونية وتكسير في الجسم أو صعوبة في التنفس.

وأردف: «معدل إِشغال الحميات 60%، وهو ما يعنى أننا نستطيع استقبال الاحالات الصعبة، ولكن أغلب المصابين، ننصحهم بالعزل المنزل، بينما نستقبل الحالات التي تظهر عليها الأعراض بقوة».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    139,471

  • تعافي

    112,826

  • وفيات

    7,687

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق