«زي النهارده».. اعتقال رئيس بنما مانويل نورييجا 3 يناير 1990

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

مانويل نورييجا عسكرى بنمى ولد في الحادى عشر من فبراير ١٩٣٤ وكان رئيسا لبنما في الفترة من ١٢ أغسطس ١٩٨٣ إلى ٣ يناير ١٩٩٠وعلى أثر غزو أمريكا لبنما في ديسمبر ١٩٨٩ أطيح به واستسلم هو للقوات الأمريكية «زي النهارده»فى ٣ يناير ١٩٩٠وحوكم في الولايات المتحدة بتهم تلقى رشاوى من كارتيلات المخدرات الكولومبية لقاء حماية وتسهيل مرور شحنات المخدرات.

وبعد اعتقاله أدين بالسجن أربعين سنة في الولايات المتحدة بتهمة تهريب المخدرات وأودع السجن في فلوريدا لكن تم تخفيف الحكم إلى ١٧سنة لحسن سلوكه في السجن وقبل أيام من الموعد المحدد لإطلاق سراحه، وافق قاض فيدرالى أمريكى على ترحيله إلى باريس.

وكانت بنما تطالب بدورها بتسلم نورييجا لمحاكمته بتهمة قتل خصومه السياسيين، لكن واشنطن فضلت تلبية الطلب الفرنسى، ويعانى نورييجا من سرطان البروستاتا، كما سبق أن تعرض لذبحة صدرية مؤخراً وقد نفى الرئيس البنمى السابق التهم الموجهةإليه،كما قال إنه يمتلك وثائق وأدلة تثبت أن ما تعرض له خلال العقدين الماضيين والإطاحة به من السلطة بغزو أمريكى هو نتيجة مؤامرة نسجت خيوطها في واشنطن.

وتم تسليم نورييجا إلى فرنسا في ٢٧ أبريل ٢٠١٠التى كانت قد حاكمته غيابيًا في ١٩٩٩بتهمة غسيل الأموال والابتزاز وحكم عليه بالسجن عشرسنوات،كما صدرالحكم نفسه بحق زوجته وفور وصوله إلى فرنسا طعن نورييجا في الحكم الصادر بحقه سنة ١٩٩٩.

ولاحقا أصدرت محكمة جنح باريس حكما بالسجن ٧ أعوام على نورييجا بتهمة غسيل الأموال في فرنسا والتى كان مصدرها تجارةالمخدرات،والتى بلغت قيمتها ٢.٣ مليون يورو وكان قد أطيح بمانويل نورييجا بأمر من الرئيس جورج بوش الأب.

ويرى الكثير أن نورييجا كان يتعاون خلال السبعينيات مع وكالة المخابرات المركزيةالأمريكيةالتى كان اهتمامها ينصب على تقصى الأوضاع في قناة بنماغير أن الإدارة الأمريكية قررت إيقاف دعم نورييجا على خلفية ما أشيع عن اتصالاته بتجار المخدرات وكانت الطائرة التي أقلت نورييجا الذي يبلغ من العمر ٧٤ سنة قد أقلعت من ميامى إلى باريس وكانت الوزيرة هيلارى كلينتون وقعت أمر تسليم نورييجا .

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    139,471

  • تعافي

    112,826

  • وفيات

    7,687

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق