الحرب على نادي الجزيرة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

شهدنا فى الأيام القليلة الماضية كثيرين يتسابقون للإدلاء بآرائهم وطرح تعليقاتهم وإصدار أحكامهم بشأن حفل عيد الميلاد فى نادى الجزيرة.. ووسط صخب وجدل الصراع بين من قرروا الإدانة ومن أرادوا الدفاع.. ومن أشعلوا الحرائق فى المسافة بين حرية شخصية وتقاليد وحقوق مجتمع.. يبقى نادى الجزيرة نفسه هو الضحية الحقيقية لكل ما جرى.. فقد أصبح فى كتابات وتعليقات البعض هو نادى أولاد الذوات دون أى شرح أو توضيح للمقصود بأولاد الذوات.. وكأن أصحاب هذا التعبير قد توقف بهم الزمن عند رؤى وأحكام وظنون قديمة جدا لم تعد صحيحة أو صالحة للاستخدام فى زماننا الحالى.. كما كان هناك من استغل واقعة عيد الميلاد ليعلن الحرب على نادى الجزيرة وكل من فيه وإدانتهم دون أى تفرقة أو استثناء.. وأراد هؤلاء تصوير الجزيرة كأنه فجأة أصبح ناديا مشبوها سيئ السمعة والسلوك وليس النادى الأول فى مصر بكل عراقته وأصالته.. وبعد كل التحولات التى عاشتها مصر وعاشها نادى الجزيرة عبر أكثر من مائة وأربعين عاما..

أصبح نادى الجزيرة يضم الكثيرين الذين لا يتشابهون بالضرورة فى فكر أو سلوك وحياة.. منهم أغنياء جدد أو قدامى ومن لا يعنيهم إلا احترامهم لأنفسهم واحترام الآخرين لهم.. الذين كانت لهم السلطة والذين يسعون إليها والباحثون عن وجاهة حقيقية أو زائفة والذين لا يعنيهم أو يشغلهم أى من ذلك.. وحتى إذا كانت هناك أخطاء أو خطايا فالأغلبية خلف أسوار هذا النادى العريق تبقى تضم محترمين ومحترمات لا ينقصهم الوقار ويعيشون حياتهم فى هدوء بأيامها الحلوة أحيانا وشديدة المرارة أحيانا أخرى.. أغلبية ترتبط بهذا النادى كمكان اعتادوا عليه ولهم فيه ذكريات وأصدقاء وألعاب وأوقات صافية لا سلطة فيها واستعلاء أو تباهى وتفاخر.. ولا يلتفت أو ينتبه إلى ذلك هؤلاء الذين كلما كانت هناك أزمة فى نادى الجزيرة يستخرجون من أدراج الأرشيف حكايات نادى أولاد الذوات والصفوة ليس بقصد مدح النادى وأعضائه إنما بقصد السخرية والاستهزاء واستعداء الجميع على النادى فى حرب غير مفهومة وغير مبررة ولم تعد مقبولة أيضا.. فلم يعد نادى الجزيرة وأعضاؤه مطالبين الآن بسداد فواتير قديمة جدا لا علاقة لها بزماننا الحالى.. وأتمنى أن يترك الجميع نادى الجزيرة فى حاله وهم يواصلون حروبهم المتبادلة حول ما جرى أيا كانت آراؤهم وأحكامهم.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    158,963

  • تعافي

    124,605

  • وفيات

    8,747

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق