شقيقة الشاب المحتجز بمنزل والدته في المنصورة: «أمي مظلومة وأخويا خطر على نفسه»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكدت سمر الحاج رشاد، شقيقة الشاب الذي احتجزته والدته داخل غرفة بباب حديدي في المنصورة، إن شقيقها «مريض وحالته ميئوس منها ويمثل خطورة على نفسه وعلى من يتعامل معه».

وقالت للمصرى اليوم: «اخويا محمد عنده 36 سنة وهو مريض من اكثر من 16 سنة وحالته تزداد سوءا وكان بيعتدى علينا ويضربنا، ثم تزوجت وتركت والدتى معه بمفردها فكان دائم التعدى عليها وسبق وعضها حتى استخرج اللحم من يدها وكان يحطم كل شئ بالمنزل ويهرب لينام بالمقابر وكنا نبحث عنه بالأيام وجميع المستشفيات رفضت استقباله فقررت والدتى انها تحزه بالغرفة علشان تحميه من نفسه وتحافظ عليه».

وبكت وهى تقول: «والله أمى مظلومة وهى اتبهدلت مع أخويا وكلنا بنخاف منه وهى عملت كده علشان تحميه مش تأذيه كان ممكن تسيبه في الشارع لحد ما يموت لكن هي خافت عليه وكل اللى طلبته انه يروح المستشفى لكن مستشفى دميرة للصحة النفسية عارفين حالته كويس ورفضوا استقباله لأن مافيش مكان لمريض يقعد فترة طويلة».

وانهارت وهى تقول: «المباحث قبضت على أمى لكن الحقيقة اللى المفروض يتحاسب هم بتوع المستشفى اللى رفضوا استقباله، لكن هي مافيش حل قدامها غير كده دى واحدة بتقبض 900 جنيه بتدفع منهم ايجار وبتعيش منهم هي واخويا هتقدر تعالجه إزاى!».

وطالبت بالإفراج عن والدتها قائلة: «أمى اتبهدلت مع أخويا سنين وبدل ما ترتاح في آخر أيامها بتتبهدل ويتقبض عليها».

وعن الفيديو المتداول قالت: «اللى صوره حد قريبنا بيعطف عليهم وقال انه حينشره علشان الدولة تاخد محمد في أي مستشفى علشان يتعالج وترعاه علشان والدتى تعبت لكن للأسف بدل ما حد يساعدها قبضوا عليها».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    161,817

  • تعافي

    126,497

  • وفيات

    8,959

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق