رئيس أساقفة الإسكندرية: وثيقة الأخوة صرخة لحث القادة والشعوب على التصالح مع الله

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال الدكتور منير حنا أنيس، رئيس أساقفة إقليم الإسكندرية للكنيسة الأسقفية الأنجليكانية، أن وثيقة الأخوة الانسانية، جاءت بمثابة صرخة تحث الشعوب والقادة أن يعودوا ويتصالحوا مع الله ومع بعضهم البعض وأن يكرسوا جهودهم في صنع السلام بدلاً من الصراع.

وشارك «حنا»، الأربعاء باحتفالية الذكرى الأولى لتوقيع وثيقة الأخوة الإنسانية بين الأزهر الشريف والفاتيكان والمؤسسات الدينية المختلفة وذلك عبر برنامج زووم.

وأضاف في كلمته، نجتمع اليوم لنحتفل بذكرى حدث تاريخى هام ألا وهو توقيع وثيقة الأخوة الإنسانية التي وقعها الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، والبابا فرانسيس، تلك الوثيقة التي جاءت كصيحة دافئة ونداء يفيض بالمحبة والسلام إلى كل شعوب وحكومات العالم الممتد من الشرق إلى الغرب ومن الشمال إلى الجنوب.

وتابع:«لقد صدرت هذه الوثيقة عن رجلين يفيض قلبيهما بحب الله وحب خليقته من البشر، وكان الدافع وراء إصدارها هو الشعور بالمسؤولية العظمى تجاه شعوب العالم الذين يعانون بسبب العنف والصراعات والحروب والإرهاب والتشتت والبعد عن الله».

واعتبر حنا أن الاحتفال بالذكرى الأولى لتوقيع هذه الوثيقة ما هو إلا تذكرة للشعوب للاستجابة لتلك الدعوة من خلال بدء إجراءات لنبذ العنف وتجنب الحروب والصراعات والتوقف عن بيع وشراء الأسلحة المدمرة للإنسانية، مستطرداً: من المؤسف حقاً أن تتاجر الدول الكبرى في هذه الأسلحة وفى ذات الوقت تنادي باحترام حقوق الإنسان.

ولفت إلى أن هذه الوثيقة تعيد لأذهاننا أهمية الأسرة والقيم الروحية والإنسانية التي إذا انهارت تحل محلها الكراهية والتعصب والانغماس في كل أنواع الشرور،مختتما: ان وثيقة الأخوة الإنسانية تلهمنا وتشجعنا أن نفكر في ترجمتها إلى نشاطات وبرامج تتحقق على أرض الواقع وتزيد من تقارب الأجيال الجديدة والعمل المشترك من أجل عالم أكثر سلاماً واستقراراً.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    166,492

  • تعافي

    130,107

  • وفيات

    9,360

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق