حرمان طالب بكلية الشرطة من الامتحان لمدة عام لثبوت «تعاطيه مخدرات»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أيدت المحكمة الإدارية العليا الحكم الصادر بإلغاء عقوبة الفصل لطالب بكلية الشرطة لثبوت تعاطيه المخدرات، واكتفت بتوقيع جزاء الحرمان له من الامتحان في الفصلين الدراسيين لعام ٢٠١٨ واعتباره راسباً وإعطاءه مهلة جديدة لحداثة سنه، وعدم الإطاحة بمستقبله من الكلية.

وثبت لدى المحكمة أن الطالب كان مقيدًا بالسنة الثالثة بكلية الشرطة في العام الدراسي 2017/2018 وتمت إحالته إلى المحكمة العسكرية بكلية الشرطة لمخالفته للقانون ومخالفة قواعد الضبط والربط ومقتضيات النظام العسكري، لإيجابية تحليل عينة البول المأخوذة منه بمستشفى الشرطة بالعجوزة لمادة الحشيش المخدر المدرج بالجداول المرفقة بقانون مكافحة المخدرات، وصدر حكم بفصله من المحكمة العسكرية.

ورأت المحكمة أنه بالفعل يعد مخالفة تخل بقواعد الضبط والربط في صرح تعليمي شأنه الانضباط والحزم الأمر الذي يقتضي مجازاة الطاعن عنها، إلا أن بلوغ الجزاء الموقع عليه جراء هذه المخالفة أشد الجزاءات قسوة بفصله من الكلية والإطاحة بمستقبله إنما يمثل غلواً في تقدير الجزاء، لا سيما أن من الجزاءات المُقررة ما يحقق الشدة والحزم وفي الوقت ذاته يتيح أمام الطالب، نظراً لحداثة سنه- فرصة لإصلاح ذاته وسلوك الطريق المستقيم.

وأكدت أن العقوبة إنما شرعت للتقويم والتهذيب في المقام الأول، وأن الفصل من الكلية لا يكون إلا في الحالات التي لا يجدي معها الإصلاح، وقد جاءت الأوراق خلواً مما يفيد سبق ارتكاب الطالب لأي مخالفات طوال مدة دراسته بالكلية، ومن ثم يكون ما اقترفه من فعل لا يُمثل مسلكاً طبيعياً في حياته، وإنما هو مجرد عثرة، وأن إقالته من تلك العثرة لا يكون بإقصائه نهائياً من الكلية، وبالتالي كان على المحكمة أن تأخذ ذلك في الاعتبار عند تقريرها للجزاء المناسب لما ارتكبه الطاعن.

وانتهت المحكمة إلى أن قرار فصل الطالب من كلية الشرطة يكون قد خرج عن نطاق المشروعية، ووقع مخالفاً لصحيح القانون مشوباً بالغلو في تقدير الجزاء، الأمر الذي لا مناص معه من الاكتفاء بمُجازاته بعقوبة الحرمان من التقدم لامتحان الفرقة الثالثة في الفصلين الدراسيين الأول والثاني بالعام الدراسي 2017/2018 واعتباره راسباً في الدورين المشار إليهما، مع ما يترتب على ذلك من آثار، وأخصها استمرار قيده بكلية الشرطة وهو ما يتوافر معه ركن الجدية.

والمحكمة وهي تسطر هذا القضاء أرادت أن تفسح الطريق أمام الطالب ليعود إلى المسار الصحيح وليعتبر مما جرى له، حفاظا على مستقبله ومنحه فرصة جديدة للنجاة مما كان ينتظره من مصير معلوم سلفا.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    166,492

  • تعافي

    130,107

  • وفيات

    9,360

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق