رحلة «زردة» تحولت إلى كارثة.. «المصري اليوم» تكشف تفاصيل غرق مركب «الهوارية»

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

رحلة «زردة» بدوية تسببت في وقوع كارثة غرق مركب الهوارية بالإسكندرية وعلى متنها 19 شخصا، وأسفرت عن غرق ووفاة 6 بينهم طفل صغير حتى الآن، فيما يواجه الباقون المجهول سواء مصابين أو مفقودين حتى الآن.

«المصري اليوم» التقت خميس مفتاح، أحد شهود العيان وقريب الضحايا، والذى كشف تفاصيل الحادث.

وقال خميس، إن الضحايا، جميعهم من «قبيلة العزايم عائلة مطيريد» بينهم سيدات وأطفال، وكانوا في رحلة ترفيهية يسميها البدو «زردة» بإحدى الجزر بالملاحات.

وأضاف خميس أن الضحايا كانوا يستقلون مركب عبارة عن لانش– أكبر حجما من «الفلوكة»- وذهبوا عصرا إلى الجزيرة وجرى نقلهم بالمركب التي يمتلكها أحد أفراد الأسرة على دفعتين في الذهاب.

وأشار إلى أن سائق المركب قام بتحميلهم دفعة واحدة أثناء عودتهم بعد المغرب، ما تسبب في غرق المركب، قائلا: «بعض الضحايا كانوا صائمين وتناولوا إفطارهم على الجزيرة».

وأوضح شاهد العيان أن الناجين جرى إنقاذهم بمعرفة الأهالي والصيادين قبل وصول قوات الإنقاذ النهري، مشيرا إلى أن عدد المفقودين مازال مجهولا حتى الآن.

كان اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، قد قال إنه جرى استخراج 5 جثث و3 مصابين حتى الآن من ضحايا المركب، فيما تواصل 4 وحدات إنقاذ نهري عمليات البحث عن مفقودين حتى الآن.

وأضاف المحافظ أن عدد المفقودين غير معروف حتى الآن، وجرى تجهيز 4 مستشفيات لاستقبال المصابين والضحايا، وتوجيه مديريات الصحة والتضامن الاجتماعي للانتقال إلى موقع الحادث.

كان اللواء محمود أبوعمرة، مساعد الوزير مدير أمن الإسكندرية، إخطارا من اللواء محمد عبدالوهاب، مدير إدارة البحث الجنائي، يفيد غرق مركب في الملاحات.
انتقلت قيادات مديرية أمن الإسكندرية وقوات إدارة الحماية المدنية «الإنقاذ النهري»، رفقة سيارات الإسعاف إلى موقع الحادث.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    177,543

  • تعافي

    137,294

  • وفيات

    10,298

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق