«التحرش الجنسي» يهدد مستقبل حاكم نيويورك

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تداول مستخدمو وسائل التواصل الاجتماعي في الولايات المتحدة، صورة لوحة إعلانية على الطريق السريع في ألباني عاصمة ولاية نيويورك، تدعو إلى مساءلة حاكم نيويورك، أندرو كومو، ما أثار سلسلة من الجدل حول المسؤول المنتخب.

وقال بريان أوليسن، صاحب متجر أسلحة محلي لصحيفة «نيويورك بوست» إنه دفع تكلفة لوحة الإعلانات الإلكترونية التي تصطف على طول الطريق السريع 787 شمالي عاصمة الولاية «للمطالبة بمحاسبة كومو عن الوفيات الجماعية في دور رعاية المسنين».

وجاء كشف النقاب عن لوحة الإعلانات قبل أن تتهم ليندسي بويلان، المساعدة السابقة لكومو، بتقبيلها دون موافقتها وإبداء ملاحظات غير لائقة أثناء عملها في مكتبه.

وتقدمت مساعدة سابقة ثانية بمزاعم تحرش جنسي أخرى ضد كومو، حيث قالت شارلوت بينيت، البالغة من العمر 25 عامًا، لصحيفة «نيويورك تايمز» في مقابلة إن الحاكم سألها في أواخر الربيع الماضي أسئلة شخصية حول حياتها الجنسية، وزعمت «بينيت» أنه قال لها إن له علاقات مع نساء في العشرينيات من العمر.

وحسب صحيفة «ذا هال» قال أوليسن: «بالاقتران مع هذه المزاعم الجنسية، سيأخذ الناس زمام المبادرة الآن للسعي لإزاحة هذا الرجل».

وكان مكتب كومو اعترف في وقت سابق من هذا الشهر بحجب بيانات فيروس كورونا في دور رعاية المسنين في الولاية، ما أدى إلى رد فعل عنيف من الحزبين ودعوات البعض للحاكم للاستقالة أو مواجهة عقوبة قانونية.

ونفى مكتب كومو مزاعم بويلان. في حين قال كومو في بيان إنه كان ينوي أن يكون ناصحا لبينيت، مضيفًا أنه «لم يحرز أي تقدم تجاهها»، وأضاف: «إنني لم أنوِ التصرف بأي طريقة غير مناسبة».

ودعت نائب حاكم ولاية نيويورك كاثي هوشول وزعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ في ولاية نيويورك أندريا ستيوارت- كوزينز إلى إجراء تحقيقات مستقلة في مزاعم التحرش الجنسي. وحث آخرون، بمن فيهم النائبة إليز ستيفانيك، كومو على الاستقالة.

ويظهر في لوحة الإعلانات، صورة لكومو مع كلمة «IMPEACH!» بأحرف غامقة حمراء.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    181,829

  • تعافي

    140,460

  • وفيات

    10,639

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق