ميدان التحرير.. تطوير يمزج بين عراقة الماضي وحداثة الحاضر

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

يشهد ميدان التحرير اليوم السبت، طقوس الاحتفال بنقل المومياوات الملكية، ومرور موكب نقلها إلى المتحف القومي للحضارة.

ويشهد الميدان ضمن موكب المومياوات الملكية إزاحة الستار عن الكباش التي تتوسط الميدان، وإضاءتها مع المسلة وجميع عمارات وواجهات الميدان، كما سيتم إطلاق أعيرة نارية بالميدان عند انطلاق الموكب تحيةً للملوك العظماء.

وخضع ميدان التحرير في الأونة الأخيرة لأعمال تطوير شاملة استعدادا لموكب نقل المومياوات الملكية ليصبح مزارًا سياحيًا عالميًا يعكس التطور التاريخي لمصر، وجاء ذلك في إطار خطة الدولة لإبراز حضارة مصر الفريدة للعالم.

وفيما يلي أبرز معلومات عن تطوير ميدان التحرير:

- أعمال التطوير بدأت في سبتمبر 2019 واستغرقت 10 أشهر، بتكلفة تقديرية بلغت ما يقرب من 150 مليون جنيه.

- مشروع التطوير شمل إزالة كافة اللوحات الإعلانية أعلى واجهات العمارات مع توحيد لون المحال التجارية.

ـ تم تحديث منظومة الإضاءة بالميدان لتظهر معالمه بالكامل، خاصة بعد تثبيت المسلة والكباش الفرعونية.

- تطوير الميدان تضمن تجديد الساحة الرئيسية للميدان (صينية الميدان)، تمثلت في وضع «مسلة فرعونية» في منتصفه، إلى جانب تثبيت أربع كباش فرعونية على القواعد المخصصة لها بجوار المسلة لإضفاء طابع الحضارة الفرعونية على الميدان، بخلاف نافورة بثلاثة مستويات حول المسلة لتضفي مظهراً جمالياً على الميدان، بالإضافة إلى توفير أعداد مناسبة من المقاعد والجلسات للمواطنين في جميع أنحاء الميدان، بما يتناسب مع حجم الحركة به.

- شمل تطوير الميدان وجود مسارات المشاة، بما يسهل من عبور المواطنين في أماكن محددة، كما تم إضافة لمسات جمالية وتاريخية من خلال زيادة المسطحات الخضراء وتوفير أنواع مختلفة من الزراعات الفرعونية مثل شجر الزيتون؛ وذلك لتتناسب مع معالم الميدان التاريخية.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق