تاريخ ملوك وملكات مصر القديمة قبل رحلتهم إلى متحف الحضارة المصرية (ج ١)

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

إنها رحلة الملوك، من المتحف المصري بالتحرير إلى موضع راحتهم الدائم بالفساط، داخل المتحف القومي للحضارة المصرية، فمنذ أن سكنوا المتحف المصري عام 1936، وينتظر العالم الخروج المهيب لـ 22 ملكًا وملكة من أبرز ملوك مصر القديمة إلى النور، في رحلة حضارية تجمع بين عبق الماضي والحاضر.. لكن قبل الاستقرار بالمتحف الجديد تطوف المومياوات شوارع القاهرة الخديوية في مشاهد احتفالية، عبر عربات مصممة بالطراز الفرعوني ويزفهم أناس يرتدون الملابس المصرية القديمة، بحضور مسؤولي وسفراء الدول العربية والأجنبية والفنانين المصريين.

وسنصحبكم في رحلة للتعرف على ملوك وملكات يقترب موعد نقلهم خلال الساعات المقبلة:

الملك سقنن رع

الملك سقنن رع تاعا هو من ملوك الأسرة السابعة عشرة، وكان حاكما لطيبة (الأقصر حاليا) بدأ حرب التحرير ضد الهكسوس وأكمل الحرب من بعده ابناه كامس وأحمس الأول، وتم العثور على مومياء الملك سقنن رع تاعا داخل تابوت ضخن من خشب الأرز في خبيئة الدير البحري غرب الأقصر عام ١٨٨١.

وتشير الدراسات إلى أن الملك مات في الأربعينيات من عنره، وأن جمجمة الملك تعرضت للكسر مما أدى إلى إصابات بالغة برأسه أثناء المعارك ضد الهكسوس.

الملكة أحمس نفرتاري

هي ابنة الملك (سقنن رع تاعا) الذي قاد الحرب ضد الهكسوس، وتزوجت من أخيها الملك أحمس أول ملوك الأسرة ١٨ والدولة الحديثة، وأنجبا العديد من الأبناء من بينهم الملك أمنحتب الأول، الذي خلف أبيه على عرش مصر.

كانت الملكة أحمس نفرتاري ملكة قوية ومؤثرة خلال حياتها، وتم تقديسها مع ابنها أمنحتب الأول في جبانة دير المدينة غرب الأقصر بعد وفاتها.

الملك أمنحتب الأول

الملك أمنحتب الأول هو ابن الملك أحمس والملكة أحمس نفرتاري، تولى أمنحتب الأول، ثاني ملوك الأسرة الثامنة عشرة، الدولة الحديثة، العرش وهو لا يزال طفلًا، فحكم مصر بمساعدة والدته الملكة أحمس نفرتاري.

قاد الملك أمنحت الأول حملات عسكرية، كما بدأ وأكمل العديد من مشروعات البناء وتم أحياء ذكراه كحاكم عظيم وتم تقديسه بعد وفاته إلى جانب والدته.

الملكة مريت آمون

الملكة مريت آمون هي ابنة الملك أحمس والملكة أحمس نفرتاري، عثر على المومياء في مقبرة رقم tt358 بالدير البحري عام ١٩٣٠.

الملك تحتمس الأول

الملك تحتمس الأول من الأسرة ال١٨، عصر الدولة الحديثة، أصبح ملكًا بعد وفاة الملك أمنحتب الأول وقد اعتلى العرش في سن الأربعين تقريبا ويعتقد أنه حكم أكثر قليلا من عشر سنوات، كانت زوجته الرئيسية تدعى «أحمس» وقد أنجبا العديد من الأبناء منهم الملكة حتشبسوت.

وعرف الملك تحتمس الأول كملك محارب عظيم، في عهده امتد الحكم المصري ناحية الجنوب، وقد فتحت حملاته العسكرية فرصا جديدة للتبادل التجاري والعلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع الدول المجاورة لمصر.

الملك تحتمس الثاني

الملك تحتمس الثاني هو ابن الملك تحتمس الأول وأخذ شرعيته في الحكم من خلال زواجه من أخته غير الشقيقة حتشبسوت: ابنة الملكة أحمس الزوجة الرئيسية للملك تحتمس الأول، خلفه على العرش ابنة تحتمس الثالث.

الملكة حتشبسوت

الملكة حتشبسوت هي ابنة الملك تحتمس الأول والملكة أحمس، وتعد واحدة من أشهر الشخصيات في تاريخ مصر القديمة، تزوجت حتشبسوت من أخيها غير الشقيق تحتمس الثاني، الذي جاء إلى العرش بعد وفاة والدهما الملك تحتمس الأول، فأصبحت حتشبسوت الوصية على عرش مصر، بل كانت هي الحاكم الفعلي للبلاد، وحكمت لعدة سنوات نيابة عن ابن زوجها تحتمس الثالث الذي كان صغيرًا عندما اعتلى العرش.

ومنعت التقاليد في مصر القديمة المرأة من أن تصبح ملكا على البلاد، إلا أن حتشبسوت أكدت أنه باعتبارها ابنة ملك وزوجة آخر، أنها ذات دم ملكي نقي وسرعان ما أعلنت نفسها ملكًا بالرغم من كونها امرأة.

الملك تحتمس الثالث

بدأ الملك تحتمس الثالث عهده كملك بالاسم فقط، لكونه صغيرا جدا على الحكم عند وفاة والده حينها لعبت زوجه أبيه حتشبسوت دور الوصي على العرش لعدة سنوات ثم أعلنت نفسها ملكا بشكل رسمي، مما أدى إلى انحسار دور تحتمس الثالث في الحكم.

أصبح واحدًا من الملوك المحاربين العظماء في الدولة الحديثة وقام بعد وفاتها بسلسة من الحملات العسكرية، التي عززت موقف مصر، كواحدة من القوى العظمى في العالم القديم، وتعتبر معركته الشهيرة في «مجدو» نموذجا للتخطيط الاستراتيجي العسكري.

الملك أمنحتب الثاني

هو ابن الملك تحتمس الثالث من الأسرة الثامنة عشرة، اعتلى العرش في الثامنة عشرة، اعتلى العرش في الثامنة عشرة من عمره تقريبا وحكم لمدة ستة وعشرين عاما على الأقل. كان الملك أمنحتب الثاني الأكثر طولا من بين أسرته، يتباهى ببراعته الرياضية، وغالبا ما يمثل نفسه وهو يؤدي تدريبات رياضية، تعكس القوة والمهارة، حيث كان يذكر أنه رياضي عظيم يتمتع بقدرة كبيرة في قيادة العجلات الحربية وأداء مذهل في رياضة القوس والسهم، قام الملك أمنحتب الثاني بشن حملات لتأمين الثروة والقوة لمصر، وقام بالعديد من المشروعات الإنشائية منها عمل توسعات بمعابد الكرنك

الملك تحتمس الرابع

ابن أمنحتب الثاني من الأسرة الثامنة عشرة عصر الدولة الحديثة، تروى لنا (لوحة الحلم) التي أقامها الملك تحتمس الرابع بين أقدام تمثال أبي الهول بالجيزة، أنه عندما كان أميرا صغيرا نام في ظلال هذا التثال الضخم، أثناء رحلة صيد في الصحراء القريبة، فظهر له أبوالهول في حلمه، وأمه بإزالة الرمال التي تغطي جسمه مقابل أن يصبح الملك التالي على عرش البلاد.

عثر على المومياء عام ١٨٩٨ في مقبرة أمنحتب الثاني بوادي الملوك، واتضح أن الملك مات شابا بين منتصف العشرينيات وأوائل الثلاثينيات من عمره.

الملك أمنحتب الثالث

هو ابن الملك تحتمس الرابع، من الأسرة الثامنة عشرة، عصر الدولة الحديثة اعتلى أمنحتب الثالث العرش شابا، وحكم لمدة سبعة وثلاثين أو ثمانية وثلاثين عامًا، كانت الملكة تي هي زوجته الملكية العظيمة، وابنة يويا وتويا.

ترك العديد من الآثار وعدد كبير من التمثايل، حيث يتقدم معبده الجنائزي في (كوم الحيتان) تماثيل ضخمة، تعرف الآن باسم تمثال ممنون، ومن بين تماثيل الملك الرائعة ذلك التمثال الضخم لكل من الملك أمنحتب الثالث وزوجته تي: جالسين في ثبات. رمزية لقوتهما الأبدية، وهو موجود بالمتحف المصري.

الملكة تي

ابنة يويا وتويا، عصر الدولة الحديثة، الأسرة الثامنة عشرة، والزوجة الملكية العظيمة للملك أمنحتب الثالث، عثر على المومياء عام ١٨٩٨ في مقبر أمنحتب الثاني بوادي الملوك بالأقصر.

تاريخ ملوك وملكات مصر القديمة قبل رحلتهم إلى المتحف المصري للحضارة (ج ١)

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق