نقل المومياوات الملكية .. رحلة بدأت من متحف بولاق قديماً وتنتهي في متحف الحضارة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

تستعد مومياوات ملوك وملكات مصر الـ22 لمغادرة مقرها بالمتحف المصري بالتحرير الذي كان مستقرها لنحو 119 عاما لتنتقل مساء اليوم السبت في موكب أسطوري لمقرها الدائم في المتحف القومي للحضارة المصرية في الفسطاط.

** اقرأ أيضا:

ولكن رحلة هؤلاء الملوك ليست الأولى لهم، وفقاً للباحث الأثري تامر المنشاوي، حيث أن الموميات الملكية تم العثور عليها في خيبة الدير البحري، وخيبة وادي الملوك عام 1881.

وتابع أن عملية نقل المومياوات ليست الأولى لها، فقد تم تنظيم حفل مهيب في القاهرة لعرض المومياوات الملكية في متحف بولاق في حضور الخديوي توفيق، وشاهد مومياء الملك العظيم رمسيس الثاني، وقام جاستون ماسبيرو رئيس مصلحة الآثار المصرية عام 1886، بفك لفائف عدد من الملوك ومنهم سقنن رع وتاعا الثاني والملك تحتمس الأول والملك تحتمس الثاني والملك رمسيس الثاني، حيث وجدوا أن مومياء الملك أمنحتب الأول في حالة جيدة من الحفظ، وفيما بعد تم نقل المومياوات الملكية إلى متحف سرايا الجيزة.

وقال الشناوي إنه عقب بناء المتحف المصري في التحرير عام 1902 تم نقل المومياوات الملكية إليه، لكن في عام 1931 تم نقل المومياوات الملكية إلى ضريح سعد باشا زغلول في عهد الملك فؤاد الأول، حيث دفن سعد زغلول بداية في الإمام الشافعي لأن الضريح بُني بعد وفاته، ثم تم وضع رفات سعد زغلول في ضريح سعد بعد وفاة الملك فؤاد الأول.

وأضاف أنه في عام 1936 عادت المومياوات الملكية إلى المتحف المصري بالتحرير، ولكن لم يتم عرضهم إلا في عام 1952م.

وفي عام 1994 تم تخصيص قاعة للمومياوات الملكية بالمتحف المصري بالتحرير في عهد الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك.

وظلت المومياوات الملكية في المتحف حتي اليوم 3 أبريل، حيث سيتم في احتفالية نقل المومياوات الملكية نقلها إلى مقرها الدائم في المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط.

وتأتي عملية نقل المومياوات ضمن مشروع ضخم لتطوير أساليب عرض الآثار، وإعادة تنظيم توزيعها في المتاحف نتيجة زيادة عددها في المتحف المصري.

وينطلق موكب المومياوات الملكية مساء اليوم، لنقل 22 مومياء من المتحف المصري إلى المتحف القومي للحضارة المصرية عبر شوارع القاهرة.

ويضم الموكب عدد من المومياوات الملكية ترجع إلى عصور الأسرة السابعة عشر، والثامنة عشر، والتاسعة عشر والعشرين من بينها 18 مومياء لملوك و4 مومياوات لملكات، ومن بين الملوك «رمسيس الثانى، سقنن رع، تحتمس الثالث، سيتى الأول، حتشبسوت، ميريت أمون، أحمس وزوجته نفرتارى».

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق