وزير الري الأسبق: يجب التحرك دوليا لعرض مخالفات إثيوبيا بشأن سد النهضة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال الدكتور محمد نصر الدين علام، وزير الري الأسبق، إنه من الضروري أن تتحرك حكومتا مصر والسودان سريعا على المستوى الدولي، خاصة مع الدول العظمي ومجلس الأمن الدولي، وجهات التمويل الدولية لسد النهضة، لتوضيح مخالفات إثيوبيا للقواعد الدولية لعمل الأنهار الدولية المشتركة، محذرا من قيام أديس أبابا بالملء الثاني بدون اتفاق مع مصر والسودان، لأنه في هذه الحالة ستكون جميع الخيارات مفتوحة أمام البلدين لحماية الأمن المائي للدولتين.

وشدد «علام»، في تصريحات صحفية لـ«المصري اليوم»، على أن تأكيدات أديس أبابا بعزمها بدء الملء الثاني لسد النهضة بدون اتفاق هو تصرف أحادي لا يراعي القانون الدولي، والعلاقات مع دولتي المصب «مصر والسودان»، ويؤكد أن إثيوبيا تواصل سياسة «التعنت» وهو ما ينعكس على إصرارها ملء المرحلة الثانية بدون اتفاق قانونى ملزم للأطراف الثلاثة.

وأيد «علام» رسالة الرئيس عبدالفتاح السيسي للإثيوبيين، خلال كلمته في افتتاح مجمع الوثائق المؤمنة والذكية بعدم المساس بأي نقطة مياه من حصة مصر من مياه النيل، مؤكدا أن كلام الرئيس السيسي هو «أمن قومي»، لأن الرئيس «حاسس» بالناس ومخاوف الشعب من تداعيات سد النهضة على الأمن المائي المصري.

وأكد وزير الري الأسبق أن تأييد الخطوات التي تقوم بها الدولة المصرية حاليا يؤكد أن مصر عادت «بقوة»، ويجب علينا جميعا أن نؤيد كل خطوات الدولة للحفاظ على الأمن المائي المصري، والتنسيق الشامل في كل الخطوات مع الأشقاء السودانيين لأن البلدين في «خندق واحد».

واتفق «علام»، مع تصريحات السفير سامح شكري، وزير الخارجية، بأن إثيوبيا تحاول التنصل من المسؤولية وعدم اتخاذ موقف إيجابي تجاه سير مفاوضات سد النهضة وسعت عبر جميع جولات التفاوض لاستنزاف الوقت لعدم التوصل إلى اتفاق ملزم بشأن ملف سد النهضة.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق