«المصري اليوم» ترصد معاناة أهالى العمرانية بسبب مخلفات الردم والقمامة

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أكوام من القمامة، ومخلفات هدم.. مشاهد تحاصرتك رؤيتها وأنت تتجول فى أنحاء حى العمرانية، فى إطار توابع إنشاء محور ترعة الزمر ومحور ترسا، ففى شارع خاتم المرسلين اضطرت محافظة الجيزة لهدم عدد من المنازل فى إطار التوسعة، وأجرت المحافظة عمليات الإزالة بما لا يحول دون إتمام المشروع فى الموعد المقرر له، لكن عمليات الهدم خلفت عوائق أخرى بسبب تباطؤ المحافظة فى رفع المخلفات، التى أعاقت حركة السير والمرور للأهالى، خاصة فى فترة الظهيرة والصباح الباكر، فيما رصدت «المصرى اليوم» عدة مشاهد من معاناة الأهالى.

فاطمة محمود، ربة منزل، قالت: «أعانى يومياً عند الذهاب والإياب بأطفالى من وإلى المدرسة، بسبب العمل الذى يجرى منذ شهور طويلة فى الوصلة الأرضية أمام شارع خاتم المرسلين، التى تحول دون سهولة التحرك.

«وسعوا الشارع ولكن كبائن الكهرباء موجودة وسط الطريق والأسلاك خارجة منها».. بتلك العبارة تحدث يحيى جمال، أحد سكان المنطقة، مشيرا إلى إحدى الكبائن، والملاقصة لأحد العقارات قبل هدمه، والآن تقف مكشوفة الأسلاك وسط الطرق، ما يعرض حياة المارة للخطر، خاصة فى ظل وجود برك من المياه فى مداخل بعض الشوارع».

لم يكن المشهد أحسن منه حالا فى شارع الثلاثينى، والذى تكدست فيه سيارات الميكروباص والأجرة والملاكى والتكاتك، والتى تسير جميعها بشكل عشوائى نظرا لكون الشارع، رغم أنه مرصوف، غير محدد الاتجاهات، سواء فى الذهاب أو العودة، ما أتاح الفرصة لعدد من المركبات للسير عكس الاتجاه.

معاناتك بعد الانتهاء من السير فى الشارع تتفاقم بسبب تكدس المركبات بكافة أنواعها عند ناحيته باتجاه المحور الجديد، خاصة بعد استغلال بعض الأهالى الأماكن الفارغة أسفل المحور وتحويلها لجراجات خاصة، وبالتالى تراجعت المساحات الفارغة التى كانت تمر منها السيارات من أسفل المحور.

حسين أحمد، أحد الأهالى، قال: «فجأة لاحظنا تحول المساحات الفارغة أسفل المحور لجراجات لا نعلم عن هويتها شيئا، وتعوق سير المركبات التى كانت تجد فى تلك الفرغات مسلكا للخروج من شارعى الثلاثينى والمستشفى، لحين الانتهاء من رسم المحاور النهائية للمركبات بعد انتهاء المشروع، الذى استقطع مساحة كبيرة جدا من شارع ترعة الزمر.

وتابع: لا تزال هناك حفر فى الشوارع، بعد تحويل مسارات بعض المرافق اللازمة لإتمام المشروع، والأزمة أن تلك الشوارع حيوية بالفعل.

أمام مبنى مستشفى صدر العمرانية، تراكمت أكوم القمامة ومخلفات الهدم التى تحمل وتنقل الأتربة لكل مكان، الأمر الذى أثر سلبا على المترددين على المستشفى وتعددت الشكاوى، بدءا من إعاقة الوصول له، خاصة عند مدخل الطوارئ، وحتى تشبع الهواء هناك من الأتربة.

تقول عواطف حسين، ربة منزل: «نسير لمسافات طويلة دون أن نجد صندوقا واحدا للقمامة، ففى شارع الثلاثينى رغم طول الشارع لن تجد صندوقا واحدا للمخلفات، وكذلك الطريق بامتداد المحور بشارع ترعة الزمر، وأصبح الأهالى مضطرين لإلقاء القمامة فى الشارع، وإلى جوارها تلقى العربات الكارو مخلفات الهدم.

فيما اقترح كريم هاشم، أحد الأهالى، أن يتم تخصيص محال أسفل المحور، تستوعب باعة الخضر والفاكهة الذين يفترشون الأرض فى شارع مستشفى الصدر، والذين يعوقون حركة السير فيه، ويستقطعون مساحة كبيرة منه، خاصة أن هذا الشارع يعد أحد المحاور الهامة التى تضعها المحافظة فى خطتها ليكون محور سير لمركبات النقل العام بعد غلق شارع الأهرام لتنفيذ المترو.

أما حامد أحمد، الذى تجاوز الستين عاما، فقد وقف ينظر إلى سلم الكوبرى الجارى تصميمه فى نهاية شارع خاتم المرسلين ليكون وسيلة للمرور والعبور للجهة المقابلة، مؤكدا أنه وجميع من فى سنه لن يمكنهم صعود كل تلك السلالم، التى تحول دون قدرتهم على تجاوز المكان، وأن البديل عنه السير لمسافات طويلة، مطالبا بإنشاء كوبرى بسلم كهربائى أو مصعد كهربائى، خاصة أن طريق المحور لا مجال لأحد، بأى حال من الأحوال، القدرة على تجاوزه أو المرور من خلال حارتيه حتى لو كان خاليا من السيارات، لأنه محاط بسور خرسانى ضخم.

وأوضح أحد الأهالى أنهم يعانون يوميا من الانتقال من شارع خاتم المرسلين إلى منطقة العمرانية الشرقية، حيث محطة مترو أم المصريين والعكس، فيعبرون المحور عبر سلم مصنوع يدويا من الخشب ويمرون وسط أكوام الرمال والآلات الكبيرة للانتقال إلى الجهة الأخرى، وهم على هذا الحال منذ ما يقرب من العامين، وكانت هناك وعود متكررة بسرعة إنجاز السلم الكهربائى لتسهيل عملية عبور المحور، إلا أنهم فوجئوا بسلم يصل ارتفاعه لأكثر من 5 أمتار، وستكون هناك صعوبة لصعوده من جانب كبار السن وغيرهم.

وأكد النائب إيهاب منصور، عن دائرة العمرانية، أن مشروع محور ترعة الزمر، والذى لا يزال العمل به جاريا، بحاجة لبعض العمليات الفنية، وأهمها إنشاء كوبرى كهربائى للمشاة بدل الكوبرى العادى الذى يتم تصميمه حاليا عند تقاطع المحور مع شارع خاتم المرسلين، حيث إنه بارتفاع يعوق استخدام كبار السن وأصحاب الإعاقة له.

وقال: كان يفترض أن يتم إنشاء نفق بدل الكوبرى، لكن القائمين على المشروع أكدوا وجود مرافق تحول دون إنشاء النفق، لكنى تواصلت مع رئيس جهاز تعمير القاهرة الكبرى، والذى تفهم ضرورة إنشاء كوبرى بسلم كهربائى، وكان أمامهم عائق وهو صيانته، وبالرجوع للواء أحمد راشد، محافظ الجيزة، أكد أن المحافظة ليس لديها مانع من تحمل صيانته من أجل خدمة الأهالى.

فى ذات الوقت، طالب المحافظة بتوفير صناديق القمامة ورفع المخلفات التى يلقى بها الأهالى عند نهاية المحور، والتى تتصادف أمام مستشفى صدر العمرانية وبجوار الوحدة الصحية وهى منطقة طبية لا تحتمل وجود تلك المخلفات التى يلقى بها الأهالى قائلا: «مانقدرش نحاسب الأهالى على رمى الزبالة فى مكان مش متوفر لهم فيه صناديق».

وطالب المحافظة بسرعة الانتهاء من المخطط المفترض وضعه لاستغلال المساحات الفارغة أسفل المحور، والتى استغلها البعض لإنشاء جراجات عشوائية بوضع اليد، حيث إما أن تكون ساحات انتظار ينتفع بها سكان شارع ترعة الزمر والذين لم يعد أمامهم أماكن للانتظار أمام العمارات، لأن المحور استقطع جزءا كبيرا من الشارع، أو أن يتم استغلالها فى أنشطة تتبع مركز الشباب، والذى يعانى من ضيق المساحات مقارنة بالأنشطة والرياضات المفترض التوسع بها لأهالى المنطقة.

القمامة تعوق حركة السير فى الشوارع

‏وعن تقييمه لمعاناة الأهالى خلال الفترة السابقة، أكد أن المحافظة لديها وعى بمشاكل الأهالى لم تمانع ذات مرة من الاستجابة لها، لكنها تعانى من بطء فى التنفيذ، مستشهدا برفع مخلفات هدم مبانى شارع خاتم المرسلين، والتى تتسبب فى زحام مرورى وإعاقة فى حركة السير والمرور.

‏فيما علق اللواء علاء بدران، المتحدث الإعلامى للمحافظة، بأن قيادات المحافظة لا تتهاون فى أى شكوى مقدمة من الأهالى، سواء فيما يتعلق بتراكمات القمامة أو غيره، ولذلك فهى تضع فى الاعتبار أيضا إنشاء الكوبرى الكهربائى عند شارع خاتم المرسلين، كما تدرس تصور استغلال المساحات الفارغة أسفل المحور، لكن العمل لا يزال جاريا فيه وفيما يتعلق بإعاقة مخلفات ردم خاتم المرسلين، أكد أن ذلك بشكل مؤقت لحين الانتهاء من رفع كافة المخلفات وتوسعة الشارع لإتمام المشروع، وأن المحافظة تعمل جاهدة على رفع تلك المخلفات بالفعل أولا بأول.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    185,922

  • تعافي

    143,575

  • وفيات

    10,954

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق