الشرطة الإنجليزية تفتح تحقيقات موسعة في واقعة إقتحام ملعب أولد ترافورد

المصرى اليوم 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شاهد أخبار الدوريات في يوم .. اشترك الآن

فتحت شرطة مانشستر تحقيقات موسعة بعد تعرض ضابط لإصابات استوجبت خضوعه لعلاج طارئ في المستشفى، في أعقاب الاضطرابات التي تسببت في تأجيل مباراة مانشستر يونايتد أمام ضيفه ليفربول، الأحد الماضي، على ملعب أولد ترافورد.
واقتحم مشجعون استاد أولد ترافورد، وشقوا طريقهم نحو ملعب المباراة، في احتجاج موجه ضد عائلة جلايزر مالكة النادي، كما تم إلقاء الزجاجات والحواجز باتجاه ضباط الشرطة والخيل خارج الملعب.
وأصيب ضابطان خلال هذه الاضطرابات، وتمت مهاجمة أحدهما بواسطة زجاجة، ليتعرض لجرح كبير في وجهه، ما استدعى خضوعه لعلاج طارئ في المستشفى.
وقال روس جاكسون، مساعد رئيس شرطة مانشستر، إنه كان واضحًا أن الكثير من المحتجين، لم يكن لديهم نية للاحتجاج بشكل سلمي، وأدان تصرفاتهم المتهورة والخطيرة.

وأضاف: تصرفات هؤلاء استوجبت منا نقل الضباط من الخط الأمامي، وطلب المساندة من القوات المجاورة، للحيلولة دون تحول الأمور إلى الأسوأ.. تم إلقاء زجاجات وحواجز، الضباط تعرضوا للإهانة، كما عرضوا (المحتجون) أنفسهم والضباط للخطر.

وكان مانشستر يونايتد واحدًا من 12 ناديًا، شاركوا في تأسيس بطولة دوري السوبر الأوروبي، الشهر الماضي، والتي انهارت في غضون 48 ساعة نتيجة للضغوط الهائلة.

وتسبب هذا المخطط في زيادة الغضب ضد عائلة جلايزر بشكل أكبر، حيث تجمعت جماهير يونايتد عند استاد أولد ترافورد، ومقر فندق الفريق "لوري"، في وسط المدينة، للمطالبة بالتغيير قبل مباراة ليفربول.

وذكرت الشرطة أنه بحلول عصر الأحد، تجمع حوالي 200 محتج خارج فندق لوري، وأكثر من ألف خارج الاستاد.

أخبار ذات صلة

0 تعليق