فولكس فاجن تسعى للمطالبة بتعويضات من الموردين بسبب نقص الرقائق

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

قال متحدث باسم الشركة الألمانية لصناعة السيارات فولكس فاجن، الأحد  إنها تجري محادثات مع مورديها الرئيسيين بشأن مطالبات محتملة بالتعويض عن الأضرار بسبب نقص أشباه الموصلات.

 

تغلق شركات صناعة السيارات في جميع أنحاء العالم خطوط التجميع بسبب مشاكل في تسليم أشباه الموصلات، والتي تفاقمت في بعض الحالات بسبب إجراءات إدارة الرئيس دونالد ترامب السابقة ضد مصانع الرقائق الصينية الرئيسية.

 

وقد أثر النقص في فولكس فاجن وفورد موتور وسوبارو وتويوتا موتور ونيسان موتور المحدودة وفيات كرايسلر للسيارات وغيرها من شركات صناعة السيارات.

 

وقال المتحدث باسم فولكس فاجن: "بالنسبة إلى فولكس فاجن، فإن الأولوية

القصوى هي تقليل آثار عنق الزجاجة لأشباه الموصلات على الإنتاج"، مضيفًا أن الشركة تريد حل المشكلة بالتعاون الوثيق مع مورديها.

 

لكن المتحدث أضاف أن هذا التبادل سيشمل أيضًا فحص مطالبات التعويض مع مورديها.

 

ومن بين موردي السيارات المتأثرين شركة Bosch and Continental الألمانية، والتي تعتمد بدورها على موردي الرقائق في تايوان ودول آسيوية أخرى.

 

قالت مصادر في الصناعة إن فولكس فاجن أبلغت مورديها بعد فترة وجيزة من الإغلاق الأول في الربيع بأنها عززت الإنتاج إلى مستويات

ما قبل الوباء مرة أخرى.

 

أضافت المصادر أن مصنعي أشباه الموصلات قاموا بتحويل الإنتاج إلى قطاعات صناعية أخرى ذات معدلات نمو عالية مثل الإلكترونيات الاستهلاكية التي تركت العملاء في صناعة السيارات برقائق أقل مما يحتاجون.

 

ذكرت مجلة Automobilwoche أن فولكس فاجن تجري محادثات مع موردين بديلين لأشباه الموصلات ولكن كانت هناك مخاوف من أن يؤدي ذلك إلى ارتفاع الأسعار.

 

حث وزير الاقتصاد الألماني، بيتر ألتماير ، نظيره التايواني وانج مي-هوا على إقناع مصنعي الرقائق التايوانيين بالمساعدة في تخفيف نقص أشباه الموصلات في صناعة السيارات الذي يعيق انتعاشها الاقتصادي الناشئ من وباء فيروس كورونا.

 

لتقليل الاعتماد على الموردين الآسيويين وتجنب مشاكل مماثلة في المستقبل، تخطط برلين الآن لزيادة دعم الدولة لزيادة الطاقة الإنتاجية لأشباه الموصلات في ألمانيا وأوروبا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق