في اليوم العالمي.. انتقاد فيسبوك لعدم فرض سياسة إنكار الهولوكوست

الوفد 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

في العام الماضي، حظر فيسبوك محتوى إنكار الهولوكوست، بعد السماح له ضمنيًا بالتفاقم على موقعه لسنوات، واليوم في اليوم الدولي لإحياء ذكرى الهولوكوست، روجت الشركة للجهود المبذولة لربط الناس "بمعلومات موثوقة حول الهولوكوست".

 

(شاهد) مجلس رقابة فيسبوك سيراجع تعليق دونالد ترامب

 

قالت رابطة مكافحة التشهير (ADL) إن فيسبوك يفشل في تطبيق سياساته الخاصة، تاركًا المحتوى البغيض بعد الإبلاغ عنه، أعطت الموقع علامة D جنبًا إلى جنب مع Reddit و Steam و Discord، عن كيفية تعامله مع منشورات إنكار الهولوكوست.

 

أنشأ ADL بطاقات تقارير لمعظم مواقع التواصل الاجتماعي الرئيسية، بناءً على معايير مثل ما إذا كانت مواقع التواصل الاجتماعي لديها سياسات ضد إنكار الهولوكوست وسهولة العثور على مثل هذا المحتوى، ترجح

ADL الإنفاذ الأعلى، لذلك أبلغت عن محتوى إنكار الهولوكوست في يناير لاختبار كيفية استجابة Facebook والمواقع الأخرى.

 

حصل Twitch على أعلى درجة، A B، بينما حصل Twitter و YouTube و TikTok و Roblox على Cs، السبب وراء حصول Twitch على علامة أعلى هو أنه في حين أن لدى كل من Twitch و Facebook سياسات ضد خطاب إنكار الهولوكوست، فقد حذف Twitch المنشورات المبلغ عنها بينما لم يقم Facebook بذلك.

 

على سبيل المثال، أبلغت رابطة مكافحة التشهير عن مقطع فيديو مع التسمية التوضيحية "هولوهواكس"، مع تعليقات تنكر بوضوح الهولوكوست، لم يتخذ فيسبوك أي

إجراء، مشيرًا إلى أنه تمت مراجعة الفيديو، وعلى الرغم من أنه لا يتعارض مع أحد معايير المجتمع المحددة لدينا، فإننا نتفهم أنه قد يكون مسيئًا لك وللآخرين.

 

قال متحدث باسم فيسبوك لشبكة CNET: "لقد أحرزنا تقدمًا كبيرًا في مكافحة إنكار الهولوكوست على Facebook من خلال تنفيذ سياسة جديدة تحظرها وتنفذ ضد هذه الأكاذيب البغيضة في كل بلد حول العالم، لقد أزلنا المحتوى المذكورة في هذا التقرير وسوف نواصل العمل لإبعاد إنكار الهولوكوست عن منصتنا".

 

في منشور نُشر اليوم، قال فيسبوك إن أي شخص يبحث عن مصطلحات إنكار الهولوكوست أو الهولوكوست سيتلقى الآن رسالة توجهه إلى معلومات موثوقة عن الإبادة الجماعية، وجاء في الرسالة: "كانت المحرقة عبارة عن اضطهاد منظم وقتل لستة ملايين يهودي، إلى جانب مجموعات مستهدفة أخرى، على أيدي النازيين والمتعاونين معهم خلال الحرب العالمية الثانية"، ثم يوجه المستخدمين لزيارة موقع ويب به معلومات دقيقة عن المحرقة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق