المهندس هشام شرف يهزم دبلوماسية وإعلام دول التحالف ويدحظ مزاعمها بشأن علاقات اليمن مع إيران

صعدة برس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
صعدة برس - وكالات -
يواصل وزير الخارجية في حكومة الإنقاذ الوطني، هشام شرف، قيادة دفة العلاقات الدبلوماسية بين اليمن ودول العالم، بحكمة واقتادر ..

واستطاع الوزير هشام شرف، رغم الحصار الخانق الذي تفرضه دول التحالف على اليمن، براً وبحراً وجواً ، أن يوصل قضية اليمن ورسالة اليمنيين، إلى مختلف دول العالم، ويخلق تأثيراً كبيراً لدى المجتمع الدولي، بشأن جرائم القتل والتدمير والحصار التي يرتكبها تحالف العدوان ..

ومن هذا المنطلق كان للدبلوماسية اليمنية بقيادة وزير الخارجية، لقاءات سياسية وتلفزيونية وصحفية، مع العديد من الدول الشقيقة والصديقة حول العالم، ومنها على سبيل المثال روسيا وأمريكا وسوريا وإيران ..

 وصبت جميع تلك اللقاءات في صالح اليمن، ارضاً وانساناً وتاريخاً ، مما جعل دول التحالف وادواتها المرتزقة، ترتعب بعدما شاهدت تبدل مواقف المجتمع الدولي لصالح اليمن، وإطلاق الدعوات في عدة دول ومحافل دولية بوقف العدوان على اليمن ورفع الحصار عنها ..

هذا الرعب، جعل دول التحالف ومرتزقتها، يقومون بنشر الشائعات حول علاقة وزير الخارجية اليمني هشام شرف بإيران، وإطلاق جملة من الاتهامات بهذا الشأن، رغم علمها بأن ما يقوم به الوزير شرف، هو عمل دبلوماسي محض ، وأن علاقة اليمن مع إيران مثل علاقاتها مع أي دولة أخرى تربطها بها علاقات دبلوماسية ، مع الاشاره الى ان ايران من الدول القلائل اللتي وقفت سياسيا ضد العدوان وتضامنت مع الجمهورية اليمنيه .

دول التحالف ومرتزقتها، ما زالوا يعتقدون ان العالم يستمع لهراهم ومزاعمهم وتضليلاتهم، بعدما انكشفت الحقيقة بفضل الدبلوماسية ووسائل الإعلام اليمنية، وبفضل تضحيات أبطال الجيش واللجان الشعبية ومختلف مكونات الشعب اليمني ..

كما أيضا لا تزال دول التحالف ومرتزقتها ، تراهن على أضعاف موقف وحجة الدبلوماسية اليمنية، بشأن العدوان على اليمن وما يرتكب بحق أبنائها من جرائم وحشية غير مسبوقة في العالم منذ بداية العدوان مطلع عام 2015 حتى اللحظة، ولكن هيهات أن ينجح هذا الرهان الذي سبق أفشاله المرة تلو الأخرى ..

وبالاطلاع على ما يقوم به وزير الخارجية المهندس هشام شرف، يتبين للجميع أن الرجل يعمل من أجل خدمة وطنه وشعبه، في ظل عدوان وحشي يستهدف الإنسان اليمني وترابه الوطني وجزره ومياهه ..

وفي ظل وضع كهذا فإنه من المؤكد أن اليمن بحاجة الى من يمد لها يد العون والمساعدة، وايران واحدة من الدول التي تربطها علاقات تاريخية باليمن، وتقدم مساعدات مختلفة وغيرها للشعب اليمني للتخفيف من معاناته جراء العدوان ..

وبالرغم من تعرض وزير الخارجية اليمني المهندس هشام شرف ، مؤخراً لوعكه صحية ، الا أنه حرص على مواصلة القيام بعمله على اكمل وجه، دون كلل  أو ملل، من خلال اللقاءات والتواصل والاتصال الافتراضي مع عديد من نظرائه وزراء الخارجية العربية منها والدولية، ومع وسائل إعلام عديدة، محلية وإقليمية وعالمية ..

وكان آخر هذه الأعمال واللقاءات والتواصل، لقائه بمكتبه في صنعاء بالمدير الاقليمي لبرنامج الغذاء العالمي لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، وإجراء حوار مع وكالة انباء فارس ، تناول فيه العديد من القضايا والمواضيع، على الساحة الوطنية وعلى الساحتين العربية والدولية ..

يأتي ذلك إلى جانب مهامه ونشاطاته اليومية التي يقوم بها في الوزارة، من لقاءات ومقابلات وغيرها ....

أخبار ذات صلة

0 تعليق