شركة موديز تبرم شراكة مع شركة بت سايت لإنشاء منصة متكاملة لمخاطر...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نيويورك-الثلاثاء 14 سبتمبر 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أعلنت اليوم كل من شركة "موديز" (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE:MCO) و"بت سايت" عن استثمار هام قامت به الأولى، بما يعزز عروض "بت سايت" وقدراتها، لإنشاء منصة شاملة ومتكاملة ورائدة في مجال مخاطر الأمن السيبراني. وتعكس هذه الصفقة الأثر المتزايد على الصعيد الاستراتيجي والمالي والتشغيلي للمخاطر السيبرانية على المنظمات والأسواق.

 

على مدار الأشهر الـــ18 الماضية، كلّفت الزيادة المُطردة للهجمات السيبرانية وفيروسات الفدية المنظمات مئات مليارات الدولارات، وهددت استقرار الأعمال التجارية وسمعتها حول العالم، وفرضت على قادة الأعمال التجارية ومجالسها تقييم مخاطرهم السيبرانية وقياسها كمّيّاً. إذ حددت مراجعة قامت بها شركة "موديز إنفسترز سيرفيس" لأوجه الضعف والأثر السيبراني ما مجموعه 13 قطاعاً ذا خطر عال أو متوسط إلى عال بدين إجمالي تفوق قيمته الـــ20 تريليون دولار.

 

وبواسطة الصفقة التي أُعلنت اليوم، ستستثمر شركة "موديز" 250 مليون دولار في شركة "بت سايت" الرائدة في تصنيفات الأمن السيبراني، وستستحوذ "بت سايت" على "فيزيبل ريسك"، وهي مشروع مشترك أنشأته شركة "موديز" ومجموعة "تيم8" الاستثمارية العالمية لتقييم المخاطر السيبرانية المؤسسية.

 

هذا وتساعد شركة "بت سايت" المشاركين في السوق العالمية في فهم المخاطر السيبرانية من خلال أدوات التقييم والتحليلات وإدارة الأداء، توفر بها رؤى فريدة لأكثر من 2300 عميل عالمي، بما في ذلك الكثير من الشركات المدرجة ضمن قائمة "فورتشن 500" والوكالات الحكومية وشركات التأمين ومديري الأصول. وسوف تستفيد شركة "موديز" من بيانات شركة "بت سايت" وأبحاثها حول المخاطر السيبرانية الشاملة عبر مجموعتها المتزايدة من عروض منتجات تقييم المخاطر المتكاملة. وسيضيف استحواذ شركة "بت سايت" على "فيزيبل ريسك" قدرة فريدة ومتعمقة على تقييم المخاطر السيبرانية ويعزز قدرتها على تحليل التعرض المالي للمؤسسات للمخاطر السيبرانية وحسابه. وتقدر الصفقة قيمة "بت سايت" بمبلغ 2.4 مليار دولار، ما يعكس ريادة الشركة في سوق البيانات والتحليلات سريعة النمو.

 

وقال روب فاوبر، رئيس شركة "موديز" ورئيسها التنفيذي في هذا الصدد: "فيما تستثمر المؤسسات في الدفاع والمقاومة في المجال السيبراني، برزت حاجة أخرى أساسية، ألا وهي القدرة على تقدير المخاطر السيبرانية وقياسها كمّيّاً. لذا تضع شركة ’موديز‘ إنشاء الشفافية والثقة نصب أعينها – في سبيل مساعدة المنظمات في تقييم مخاطر معقدة ومترابطة واتخاذ قرارات مدروسة أكثر. وتُعد ’بت سايت‘ الشركة الرائدة في مجال تصنيفات المخاطر السيبرانية، ومعاً سوف نساعد المشاركين في السوق عبر مختلف الاختصاصات في فهم المخاطر السيبرانية وقياسها وإدارتها بشكل أفضل وتطبيق ذلك على مجال خطر الخسارة المالية".

 

أمّا ستيف هارفي، رئيس "بت سايت" ورئيسها التنفيذي، فقال من جهته: "يُعد الأمن السيبراني من أكبر التهديدات التي تواجهها التجارة العالمية في القرن الـ 21. لذا تعتبر شراكتنا مع ’موديز‘ واستحواذنا على ’فيزيبل ريسك‘ بمثابة توسع لقدرتنا على مساعدة العملاء في إدارة المخاطر السيبرانية في عالم أصبح رقمياً على نحو متزايد".

 

وسوف تنشئ "بت سايت" قسمًا لحلول المخاطر يركّز على تقديم مجموعة من الحلول والتحليلات المهمة التي تخدم أصحاب المصلحة بما يشمل الرؤساء التنفيذيين لشؤون المخاطر والمدراء التنفيذيين ومجالس الإدارة.

 

وبعد إبرام الصفقة، ستصبح "موديز" أكبر حامل أسهم في "بت سايت" مع حصة أقلية في الشركة. وسيُموّل الاستثمار نقداً ولن تحمل أثراً ماديّاً على نتائج "موديز" المالية لعام 2021.

 

لمحة عن شركة "موديز"

 

تُعد "موديز" (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE:MCO) شركة عالميّة متكاملة لتقييم المخاطر وبالتالي تعمل على تمكين المؤسّسات لاتخاذ قرارات أفضل. وتساهم بياناتها وحلولها التحليليّة وأفكارها في مساعدة صانعي القرار على تحديد الفرص وإدارة مخاطر مزاولة الأعمال مع الآخرين. نحن نؤمن بأن المزيد من الشفافية، والقرارات الأكثر اطلاعاً، ولا سيما الوصول العادل إلى المعلومات، من شأنه أن يفتح الباب أمام التقدّم المشترك. يعمل لدى "موديز" ما يزيد عن 11,500 موظف في أكثر من 40 دولة، وهي تدمج بين الحضور الدولي والخبرات المحليّة بالإضافة إلى أكثر من قرنٍ من الخبرة في الأسواق الماليّة. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الرابط الالكتروني التالي: moodys.com/about.

لمحة عن شركة "بت سايت"

 

تُحوّل "بت سايت" الطريقة التي يتعامل بها السوق العالمي مع المخاطر السيبرانية من خلال تصنيفات الأمن السيبراني وتحليلاته. وتطبق منصة "بت سايت" للتصنيفات الأمنية خوارزميات معقدة تنتج تصنيفات أمن يومية تتراوح من 250 إلى 900 لمساعدة المؤسسات على إدارة الأداء الأمني الخاص بها؛ والتخفيف من مخاطر الطرف الثالث؛ وضمان بوليصات التأمين السيبرانية؛ وإجراء العناية المالية الواجبة؛ وتحسين الأمن القومي. ومع وجود 2300 عميل عالمي وأكبر منظومة من المستخدمين والمعلومات، تُعد "بت سايت" المعيار في تصنيفات الأمن. تعرفوا على المزيد عبر الرابط الإلكتروني التالي: bitsight.com.

 

بيانات احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995

 

بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي هي بيانات تطلعية تستند على توقعات وخطط واحتمالات مستقبليّة لأعمال شركة "موديز" (المشار إليها في ما يلي بـ "الشركة") وعملياتها التي تتضمن عدداً من المخاطر والشكوك. وقد تحتوي هذه البيانات على كلمات على غرار "تعتقد"، "تتوقع"، "تستشرف"، "تنوي"، "تخطط"، "سوف"، "تتوقع"، "محتمل"، "تواصل"، "استراتيجية"، "تتطلع"، "تتوجه"، "تقدّر"، "يجب"، "يمكن"، "قد" وغيرها من المصطلحات، والتعابير، والجمل المشابهة الأخرى التي تُعبّر عن الطبيعة المستقبلية للأحداث أو النتائج التي تشير بشكل عام إلى البيانات التطلعية. يُطلب من المساهمين والمستثمرين عدم الاعتماد بشكل مفرط على هذه البيانات التطلعية. تم عمل البيانات التطلعية والمعلومات الأخرى الواردة في هذا البيان الصحفي بحسب الوقائع كما في تاريخ هذا البيان ولا تلتزم الشركة (ولا تنوي) أن تستكمل أو تحدّث أو تراجع هذه البيانات بشكل مستمر، سواء كان ذلك نتيجة للتطورات اللاحقة أو تغير التوقعات أو غير ذلك، باستثناء ما يقتضيه القانون أو اللوائح المعمول بها. وفيما يتعلق بأحكام "احتياطات الملاذ الآمن" في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995، تتعرف الشركة على أمثلة من العوامل والمخاطر والاحتمالات التي قد تتسبب باختلاف النتائج الفعلية، ربما بشكل مادي، من تلك التي تم تحديدها في هذه البيانات التطلعية. وتتضمن هذه العوامل والمخاطر والشكوك، على سبيل المثال لا الحصر، تأثير جائحة "الكوفيد-19" على تقلبات الأسعار في الأسواق الاقتصادية العالمية وأسواق الولايات المتحدة، وعلى الشروط الاقتصادية العامة والناتج المحلي الاجمالي في الولايات المتحدة والعالم وعلى عمليات الشركة وموظّفيها. كما قد تتسب العديد من العوامل الأخرى باختلاف النتائج الفعلية من تلك التي توقّعتها شركة "موديز"، من ضمنها اضطرابات سوق الائتمان أو التباطؤ الاقتصادي، الذي قد يؤثر على حجم الدين والأوراق المالية الأخرى الصادرة في أسواق رأس المال المحلية و / أو العالمية ؛ الأمور الأخرى التي يمكن أن تؤثر على حجم الدين والأوراق المالية الأخرى الصادرة في أسواق رأس المال المحلية و/أو العالمية، بما في ذلك التنظيم، والمخاوف المتعلقة بجودة الائتمان، والتغيرات في أسعار الفائدة والتقلبات الأخرى في الأسواق المالية مثل تلك الناتجة عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وعدم اليقين كابتعاد الشركات عن سعر الفائدة السائد بين البنوك في لندن (والذي يُعرف اختصاراً بـ "ليبور")، ومستوى نشاط الاندماج والاستحواذ في الولايات المتحدة وخارجها، والفعالية غير المؤكدة والتبعات الجانبية المحتملة لإجراءات الولايات المتحدة والحكومات الأجنبية التي تؤثر على أسواق الائتمان والتجارة الدولية والسياسة الاقتصادية، بما في ذلك تلك المرتبطة بالتعريفات والاتفاقيات الضريبية والحواجز التجارية، والمخاوف في السوق التي تؤثر على مصداقيتنا أو التي تؤثر على تصورات السوق لنزاهة تصنيفات وكالة الائتمان المستقلة أو فائدتها، وإدخال منتجات أو تقنيات منافسة من قبل شركات أخرى، والضغط على وضع الأسعار الذي يُمارسه المنافسون و/أو العملاء، ومستوى نجاح تطوير المنتجات الجديدة والتوسع العالمي، وتأثير الأنظمة من المنظمة الوطنية للتصنيف الإحصائي المعترف بها ("إن آر إس آر أو")، وإمكانية وجود تشريعات ولوائح جديدة في الولايات المتحدة، وإمكانية زيادة المنافسة والرقابة في الاتحاد الأوروبي والسلطات القضائية الأجنبية الأخرى، والتعرض للدعاوى القضائية المتعلقة بآراء أسعار قسم المستثمرين في "موديز"، فضلاً عن أي دعاوى قضائية أخرى وإجراءات حكومية وتنظيمية وتحقيقات واستفسارات قد تخضع لها الشركة من وقت لآخر، والتشريعات الأمريكية التي تعدل معايير الترافع ولوائح الاتحاد الأوروبي التي تعدل معايير المسؤولية المطبقة على وكالات التصنيف الائتماني بطريقة تتعارض مع وكالات التصنيف الائتماني، وأحكام لوائح الاتحاد الأوروبي التي تفرض متطلبات إجرائية وموضوعية إضافية على تسعير الخدمات وتوسيع نطاق الإشراف ليشمل التصنيفات غير التابعة للاتحاد الأوروبي المُستَخدَمة للأغراض التنظيمية، والخسارة المحتملة للموظفين الرئيسيين، وأي إخفاقات أو أعطال قد تحصل في عمليّاتنا وبنيتنا التحتية، وأي نقاط ضعف ضد التهديدات السيبرانية أو غيرها من مخاوف الأمن السيبراني، ونتيجة أي مراجعة من خلال مراقبة السلطات الضريبية لمبادرات التخطيط الضريبي العالمية للشركة، والتعرض المُحتمل لعقوبات جنائية أو تعويضات مدنية في حال فشلت الشركة في الامتثال للقوانين واللوائح الأجنبية والأمريكية السارية في السلطات القضائية التي تعمل فيها الشركة، بما في ذلك قوانين حماية البيانات والخصوصية، وقوانين العقوبات، وقوانين مكافحة الفساد، والقوانين المحلية التي تحظّر أي مدفوعات فاسدة للمسؤولين الحكوميين، وتأثير عمليات الدمج أو الاستحواذ أو اندماجات الأعمال الأخرى وقدرة الشركة على دمج هذه الأعمال المستحوذ عليها بنجاح، والعملة وتقلّب العملات الأجنبية، ومستوى التدفقات النقدية المستقبلية ومستويات الاستثمارات الرأسمالية، وانخفاض الطلب على أدوات إدارة مخاطر الائتمان من قبل المؤسسات المالية. هذه العوامل والمخاطر والاحتمالات، بالإضافة إلى أي مخاطر وشكوك أخرى قد تتسبب في اختلاف النتائج الفعلية لشركة "موديز" عن تلك المتوخاة أو المُعبّر عنها أو المتوقعة أو المُقدّرة أو المُضمّنة في البيانات التطلعية حالياً، هي مُضاعفة، أو يمكن أن تصبح مُضاعفةً في المستقبل، بسبب تفشي فيروس "الكوفيد-19" ، وهي مُفصّلة بمزيد من التفصيل في قسم "عوامل الخطر" في الجزء الأول من البند 1 إيه من التقرير السنوي للشركة وفق النموذج " 10-كاي" للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020 وفي الإيداعات الأخرى التي تقدّمها الشركة من وقت لآخر إلى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية أو في المواد المدرجة فيها أو في هذا المستند. نحذر المساهمين والمستثمرين من أن وقوع أي من هذه العوامل والمخاطر والاحتمالات قد يتسبب في اختلاف النتائج الفعلية للشركة مادياً من تلك المتوخاة أو المُعبّر عنها أو المتوقعة أو المُقدّرة أو المُضمّنة في البيانات التطلعية، ما قد يؤدي إلى نتائج مادية مُعاكسة على أعمال الشركة ونتائج عملياتها ووضعها المالي. كما قد تنشأ عوامل جديدة من وقت لآخر ولا تستطيع الشركة أن تتوقع هذه العوامل كما ليس باستطاعتها تقدير التأثير المُحتمل لأي عامل جديد عليها.

 

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" (businesswire.com) على الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20210913005187/en/.

 

إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق