شركة ماري كاي ومؤسسة ماري كاي آش تؤكّدان على التزمهما بالحد من...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

دالاس -الخميس 25 نوفمبر 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): احتفاءً باليوم العالمي المقبل للقضاء على العنف ضد المرأة الذي ينطلق بالتزامن مع حملة الستة عشر يوماً لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي، أعلنت اليوم شركة "ماري كاي" ومؤسسة "ماري كاي آش" عن تجديد التزامها المشترك في ووضع حد للعنف القائم على النوع الاجتماعي من خلال الانضمام إلى تحالف منتدى المساواة بين الأجيال للعمل بشأن مكافحة العنف القائم على النوع الاجتماعي. ويعكس الالتزام - الذي أعلنت عنه المنظمات خلال منتدى المساواة بين الأجيال الذي عقدته مؤخراً هيئة الأمم المتحدة للمرأة في باريس - الخطوة الأخيرة التي اتخذتها العلامة التجارية الأسطورية الرائدة في المستحضرات التجميلية وذراعها الخيري بهدف تحسين حياة النساء في جميع أنحاء العالم.

ويُعدّ تحالف منتدى المساواة بين الأجيال للعمل بشأن مكافحة العنف القائم على النوع الاجتماعي الذي تشارك في قيادته هيئة الأمم المتحدة للمرأة وصندوق الأمم المتحدة الاستئماني المعني بإنهاء العنف ضد المرأة (صندوق الأمم المتحدة الاستئماني) وغيرها من المؤسسات والجهات الرائدة، حركة عالمية مؤثّرة تحشد حهود الحكومات والمنظمات الدولية والمؤسسات الخيرية والقطاع الخاص لإحراز تقدم جذري في قضية مناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي من خلال أربعة إجراءات ملموسة وهي:

  • خلق بيئات داعمة على صعيد السياسات والقوانين والموارد؛
  • توسيع نطاق برامج الوقاية القائمة على الأدلة.
  • توسيع نطاق الخدمات الشاملة وعالية الجودة التي يسهل وصول الناجيات من العنف إليها.
  • تمكين المنظمات المستقلة، التي تقودها فتيات والمعنية بالدفاع عن حقوق المرأة، من العمل استناداً إلى تجاربها وخبراتها.

ويتمثل أحد أهداف تحالف منتدى المساواة بين الأجيال للعمل بشأن مكافحة العنف القائم على النوع الاجتماعي في توفير بيئة تسودها القوانين والسياسات التي تحظر جميع أشكال العنف القائم على النوع الاجتماعي ضد النساء والفتيات بحلول العام 2026 لنحو 550 مليون امرأة وفتاة تعيش في دول مختلفة، وغيرها من الأهداف. وخلال المنتدى، التزمت هيئة الأمم المتحدة للمرأة بتكثيف الدعم والتمويل لمنظمات حقوق المرأة من خلال العمل مع الشركاء لتأمين ما لا يقل عن 100 مليون دولار أمريكي على شكل منح يُخصصها صندوق الأمم المتحدة الاستئماني المعني بإنهاء العنف ضد المرأة (صندوق الأمم المتحدة الاستئماني) على مدى الأعوام الخمسة المقبلة.

وفي هذا السياق، قال رايان روجرز، الرئيس التنفيذي لشؤون الاستثمارات بشركة "ماري كاي" ونائب رئيس مجلس إدارة مؤسسة "ماري كاي آش": "نعيش حالة طوارئ عالمية لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي. وهناك نقص في الإبلاغ عن حالات العنف الذي تتعرض له النساء والفتيات؛ فيما تُشير التقديرات إلى أن واحدة من كل ثلاث نساء وواحدة من أصل أربع مراهقات يتعرض للعنف الجسدي أو الجنسي من شركائهن الحميمين. وتُشكّل هذه التقديرات دعوةً للتحرّك الفوري. ومنذ العام 2000، منحت مؤسسة ’ماري كاي آش‘ أكثر من 58 مليون دولار للمراكز المعنية بإيواء ضحايا العنف الأسري. وسيُسهم التزامنا بتحالف العمل بشأن مكافحة العنف القائم على النوع الاجتماعي بتوسيع نطاق مساعداتنا".

ومن جهتها، قالت ميليندا فوستر سيليرز، الرئيس التفيذي لشؤون الأفراد في شركة "ماري كاي": "تلتزم ’ماري كاي‘منذ العام 1963 بتحسين حياة الفتيات والنساء في جميع أنحاء العالم. ويُشرفنا الانضمام إلى الحكومات والقطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية حول العالم التي تشاركنا تطلعاتنا في هذا التعهد المتمثل في منع والحد من العنف القائم على النوع الاجتماعي. ونؤمن أن المساوة الفعلية ستُغيّر وجه العالم كما نعرفه، فالاستثمار في المرأة هو أفضل ما يمكننا القيام به لإحداث تغيير مؤثر ذي مغزى".

وخلال العام الماضي، تعاونت شركة "ماري كاي" ومؤسسة "ماري كاي آش" مع صندوق الأمم المتحدة الاستئماني المعني بإنهاء العنف ضد المرأة (صندوق الأمم المتحدة الاستئماني) مع وكالة "كير"، وهما مؤسستان تتعهدان بالدفاع عن حقوق المرأة، لدعمها في مهمتهما بالوصول إلى عالم خالٍ من العنف ضد المرأة.

منذ العام 1996، دعم الصندوق الاستئماني للأمم المتحدة 609 منظمة بـ198 مليون دولار أمريكي بالمجمل في 140 دولة وإقليم، واستثمرت في الحلول المبتكرة والقائمة على الأدلة التي يقودها المجتمع المدني وفي المبادرات التي تُحدث تغييراً جذرياً في الحياة على المستويين الوطني والمحلي. ومن خلال شراكتها مع صندوق الأمم المتحدة الاستئماني، ساهمت "ماري كاي" في تمويل مشاريع تُحدث تغييراً جذرياً لحماية النساء والفتيات في 68 دولة وإقليم في العام 2021.

ويحتفل صندوق الأمم المتحدة الاستئماني في العام 2021 بالذكرى السنوية الـ25 على تقديم المنح والدعم والالتزام بتعزيز المجتمع المدني ومنظمات حقوق المرأة. وبمناسبة الذكرى السنوية على تأسيسه، يدعو الصندوق الجميع للتحرك ودعم هذه القضية بالمشاركة في تحدي التمويل الجماعي باستخدام الوسم، #Give25forUNTF25، لضمان تزويد المجتمع المدني ومنظمات حقوق المرأة بموارد مالية مرنة وطويلة الأمد.

وقالت فيسنا جاريك، الموظفة المسؤولة، في صندوق الأمم المتحدة الاستئماني المعني بإنهاء العنف ضد المرأة: "تعاون صندوق الأمم المتحدة الاستئماني المعني بإنهاء العنف ضد المرأة وشركة ’ماري كاي‘ ومؤسسة ’ماري كاي آش‘ لتحقيق الهدف الطموح الخامس من أهداف التنمية المستدامة وإنهاء العنف ضد المرأة من خلال توفير تمويل رئيسي ومرن وطويل الأجل لمنظمات حقوق المرأة حول العالم، التي تعد من المستجيبين الأوائل للناجيات من النساء والفتيات. وفي حين أن العالم لا يزال يعاني من أزمات متعددة ومتزامنة، مرتبطة بزيادة معدلات العنف ضد المرأة، مما يهدد المكاسب التي حققتها النساء، إلا أنّ الشراكات بين القطاعين العام والخاص باتت أكثر أهمية من أي وقت مضى، مساهمة في تحقيق نتائج طويلة الأمد للنساء والفتيات في جميع أنحاء العالم".

تأسست وكالة "كير" في عام 1945، وهي منظمة إنسانية دولية تعمل في جميع أنحاء العالم لإنقاذ الأرواح ومكافحة الفقر وتحقيق العدالة الاجتماعية والنضال من أجل النساء والفتيات. وتعتبر النساء والفتيات محور التركيز الأساسي لمنظمة "كير" لأن الأدلة تظهر أن معالجة عدم المساواة بين الجنسين يعد أمراً أساسياً للاستجابة الفعالة للأزمات، والتغلب على الفقر، وضمان أن يعيش الجميع بكرامة وأمان. في عام 2020، دخلت "ماري كاي" في شراكة عالمية مع منظمة "كير" لدعم حملة المنظمة للاستجابة للأزمات والالتزام بالقضاء على العنف القائم على النوع الاجتماعي في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الأوضاع الإنسانية.

وقالت ميشيل نان الرئيس والرئيس التنفيذي لمنظمة "كير": "يستحيل تحقيق تستطيع المساواة للنساء والفتيات في ظلّ تواصل تهديد تعرّضن العنف والتحرّش الجنسي لسلامتهنّ كل يوم. وارتفعت حالات العنف القائم على النوع الاجتماعي بشكلٍ ملحوظ في ظل جائحة ’كوفيد-19‘ مع ازدياد دعوات الإغاثة بنسبة خمسة أضعاف في بعض البلدان في ظلّ تواجد النساء مع المعتدين عليهن خلال مرحلة الإغلاق. وفي هذا الإطار أبرمت شركة ’ماري كاي‘ ومؤسسة ’ماري كاي آش‘ شراكة مع منظمة ’كير‘ لضمان تقليص المخاطر المترتّبة عن العنف القائم على النوع الاجتماعي وتأمين الرعاية الشاملة للناجيات. وخلال الستة عشر يوماً لنشاطاتنا، سنطلب من الجمهور أن يشارك معنا في الدعوة والدفاع عن التغيرات الهيكلية والاجتماعية بهدف إنهاء العنف ضد النساء حول العالم".

وتنضم شركة "ماري كاي" ومؤسسة "ماري كاي" إلى دعاة حقوق المرأة حول العالم للاحتفال بالذكرى السنوية الـ25 للصندوق الاستئماني المعني بإنهاء العنف ضد المرأة والذكرى السنوية الـ75 لمنظّمة "كير".

تحتفي الأمم المتحدة بحملة الـ16 يوماً من النشاط لمناهضة العنف القائم على النوع الاجتماعي من 25 نوفمبر إلى 10 ديسمبر 2021 في إطار الموضوع العالمي الذي حددته حملة "يونايت" التي أطلقها الأمين العام للأمم المتحدة لعام 2021 بعنوان "لوّن العالم برتقالياً: فلننهِ العنف ضد المرأة الآن"!

لمحة عن "ماري كاي"

أسست ماري كاي آش، التي تعدّ من بين الشخصيات الرائدة التي حطمت الحواجز غير المرئية، شركتها المتخصصة في مستحضرات التجميل من 58 عاماً وحددت لها ثلاثة أهداف: تطوير فرص مجزية للنساء، وإتاحة منتجات لا تُقاوَم، وجعل العالم مكاناً أفضل. وأزهر الحلم شركةً تقدر قيمتها بمليارات الدولارات، مع ملايين الأفراد المستقلين ضمن عداد القوة العاملة المنتشرة في حوالى 40 بلداً. وتلتزم "ماري كاي" بالاستثمار في العلم الكامن وراء الجمال وبتصنيع أحدث مستحضرات العناية بالبشرة والتجميل والألوان، والمكملات الغذائية والعطور. تلتزم "ماري كاي" بتمكين النساء وعائلاتهن من خلال الشراكة مع منظمات من جميع أنحاء العالم، والتركيز على دعم أبحاث السرطان، وحماية الناجيات من سوء المعاملة المنزلية، وتجميل مجتمعاتنا، وتشجيع الأطفال على تحقيق أحلامهم. وتواصل رؤية ماري كاي آش الأصلية تألقها- مع كل أحمر شفاه. يُمكنكم الاطلاع على المزيد عبر الرابط الإلكتروني: MaryKay.com.

لمحة عن مؤسسة "ماري كاي آش"

تقوم مؤسسة "ماري كاي آش"، التي تسترشد بحلم ماري كاي آش في إثراء حياة النساء في كل مكان، بجمع وتوزيع الأموال للاستثمار في أبحاثٍ رائدة في مجال السرطان لإيجاد علاجات لأنواع السرطان المرتبطة بالنساء، إضافةً إلى وضع حدٍّ للعنف المنزلي ضد المرأة. ومنذ عام 1996، قدّمت مؤسسة "ماري كاي آش" مساهماتٍ بأكثر من 80 مليون دولار أمريكي للمنظمات التي تتماشى مع مهمتها المزدوجة. وبالإضافة إلى ذلك، تدعم المؤسسة مبادرات التوعية وبرامج التوعية المجتمعية وتدعو إلى وضع تشريعات تضمن صحة المرأة وسلامتها. معاً، يمكننا جعل العالم مكاناً أفضل للنساء. لمعرفة المزيد حول كيفية التعليم والدعوة والتطوع والتبرع والانضمام إلى العمل الذي ينقذ الأرواح لدعم وتمكين المرأة، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: marykayfoundation.org، ومتابعتنا عبر "فيسبوك" و"إنستغرام" و"تويتر".

لمحة عن صندوق الأمم المتحدة الاستئماني المعني بإنهاء العنف ضد المرأة

يعتبر صندوق الأمم المتحدة الاستئماني المعني بإنهاء العنف ضد المرأة (صندوق الأمم المتحدة الاستئماني) والذي تُديره هيئة الأمم المتحدة للمرأة لصالح منظومة الأمم المتحدة، الآلية العالمية الوحيدة لتقديم المنح الهادفة إلى القضاء على جميع أنواع العنف ضد النساء والفتيات. وخلال الأعوام الـ25 من عمله، قدّم الصندوق الدعم إلى 609 منظمات واستثمر في الحلول المدنية والمجتمعية المبتكرة والقائمة على الأدلة والمشاريع النوعية التي تُحدث تغييراً جذرياً في حياة الناس. تركّز المشاريع المموّلة على منع العنف وتطبيق القوانين والسياسات بهدف وضع حدٍ للعنف القائم ضد النساء والفتيات وتحسين سبل وصولهن إلى الخدمات الأساسية للناجيات. للمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني: untf.unwomen.org، ومتابعتنا على "فيسبوك" و"إنستغرام" و"تويتر".

لمحة عن منظّمة "كير"

تعد "كير"، التي تأسست عام 1945 بالتزامن مع إنشاء "كير باكدج"، منظمة إنسانية رائدة تكافح الفقر في العالم. تتمتع "كير" بأكثر من سبعة عقود من الخبرة في تقديم المساعدات الطارئة في أوقات الأزمات. وتركّز استجاباتنا الطارئة على احتياجات الأفراد الأكثر ضعفاً، ولا سيما الفتيات والنساء. عملت "كير" العام الماضي في 100 دولة ووصلت إلى ما يقرب 70 مليون شخص حول العالم. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.care.org.

يحتوي هذا البيان على وسائط متعددة، ويمكنكم الاطلاع على البيان الصحفي الكامل على الرابط التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20211124005749/e

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق