بلو هول تنشر تحقيقاً صحفياً حول تشريعات التدخين الإلكتروني التي...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

شنزن، الصين -الاثنين 6 ديسمبر 2021 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): نشرت اليوم "بلو هول نيو كونسمبشن"، وسيلة الإعلام الصينية الرائدة في مجال التدخين الإلكتروني، تحقيقاً صحفياً حول التحديثات التي طرأت مؤخراً على تشريعات التدخين الإلكتروني في الصين.

ونُورد فيما يلي المقال الكامل مترجماً من الإنجليزية إلى اللغة العربية:

في 2 ديسمبر 2021، أصدرت إدارة احتكار التبغ الحكومية في الصين مسودة اللوائح التي تحكم السجائر الإلكترونية بُعيد إصدار الجهة المنظمة مشروع كشف بشأن المعايير الوطنية للسجائر الإلكترونية في 30 نوفمبر 2021. وأعلنت الصين سابقاً عن إدراج السجائر الإلكترونية ضمن قانون احتكار التبغ في 26 نوفمبر، ما جعل السجائر الإلكترونية خاضعة للقانون.

وقضت التحديثات التنظيمية الأخيرة على الشكوك حول مستقبل قطاع التدخين الإلكتروني في الصين، ما مهد الطريق للتنمية المستدامة في هذ القطاع.

ووفقاً لمجموعة "آي آي ميديا ريسرش جروب"، نما سوق السجائر الإلكترونية الصينية من 550 مليون رنمينبي (86 مليون دولار أمريكي) في عام 2013 إلى 8.38 مليار رنمينبي (1.31 مليار دولار أمريكي) في عام 2020، وشهد معدل نمو سنوي مركب لمدة ثماني سنوات بلغ 72.5 في المائة.

وتقدر منظمة الصحة العالمية وجود أكثر من 300 مليون مدخن في الصين، أي ما يقرب من ثلث الإجمالي العالمي. أكثر من نصف الرجال الصينيين هم من مدخني التبغ الحاليين. وعلى النقيض من ذلك، فإن معدل انتشار السجائر الإلكترونية بين المدخنين الصينيين لا يتجاوز 1 في المائة، ما يشير إلى إمكانات التطوير الهائلة لسوق السجائر الإلكترونية الصينية.

ويُمثّل إخضاع هذه السجائر للقانون إشارة إيجابية بأن التدخين الإلكتروني قد يُواصل دوره في الحدّ من أضرار التدخين التقليدي لمساعدة أكثر من 300 مليون مدخن صيني، وبالتالي إحداث تحسّن ملموس في قطاع الصحة العامة في البلاد.

علاوة على ذلك، فرضت المسوّدة الأخيرة على مصنعي السجائر الإلكترونية الحصول على ترخيص لإنتاج هذا النوع من السجائر ما يضع معياراً عالياً لتصنيعها من حيث التمويل والمنشأة والمعدات والتكنولوجيا. ويمكن فقط للمصنعين المؤهلين المشاركة في إنتاج السجائر الإلكترونية.

وتغطي مسوّدة مشروع الكشف بشأن المعايير الوطنية للسجائر الإلكترونية، التي صدرت في 30 نوفمبر، مجموعة واسعة من المتطلبات، من بينها الأجهزة والمواد والنيكوتين والمواد المضافة. الأهم من ذلك أن مسوّدة الكشف تفرض أن تتضمن جميع أجهزة التدخين الإلكتروني تصميمات تمنع الأطفال من إساءة الاستخدام للمرة الأولى.

ووفقاً لمسودة الكشف، ستحدد المعايير الوطنية المُقبلة معايير جودة محددة لمنتجات التدخين الإلكتروني، وستطالب الشركات المصنعة بتحسين سلامة المنتج. ويُتوقّع أن يقتصر الالتزام بالمعايير على الجهات الفاعلة المسؤولة في القطاع التي تضمّ أقساماً لضمان الجودة. وعلى المدى الطويل، ستعزز المعايير التنمية المستدامة للقطاع وتزود المستهلكين بمنتجات أكثر موثوقية.

وسيشهد السوق في نهاية المطاف تسارعاً في تركيز هذه المنتجات وسيعود بالفائدة على الجهات الرائدة في السوق التي تمتاز بإدارة شاملة للسلامة. على سبيل المثال، غطّت معايير السلامة لدى شركة "سمور" (SMOORE)، كامل طلبات ما قبل مرحلة التسويق لمنتجات التبغ (بيه إم تي إيه) و134 اختباراً داخلياً. إنها الشركة الوحيدة في الصين التي تمتاز بقدرات تقييم غير سريرية ذات صلة بطلبات ما قبل مرحلة التسويق لمنتجات التبغ وتقييم للمخاطر الصحية لطلبات ما قبل مرحلة التسويق لمنتجات التبغ (بيه إم تي إيه).

وعلى صعيد عالمي، يميل مشرّعو الصحة العامة دائماً إلى الوثوق والموافقة على المنتجات التي يصنعها رواد السوق، خاصّةً التي تتمتع بميزة تكنولوجية من حيث الموثوقية مدعومةً بأدلة علمية. على سبيل المثال، في الولايات المتحدة، تعتبر شركة "بريتيش أمريكا توباكو" وشركة "ألتريا" الوحيدتين اللتين مُنِحَت منتجاتهما الموافقة على طلبات ما قبل مرحلة التسويق لمنتجات التبغ من قبل إدارة الغذاء والدواء. وتطلب إدارة احتكار التبغ الحكومية في الصين أيضاً أن تكون جميع السجائر الإلكترونية المباعة في الصين مسجلة وأن تقدم شركات السجائر الإلكترونية أدلة علمية على سلامة المنتجات.

ومع ذلك، فإن مسودة القواعد الجديدة لها تأثير ضئيل على السجائر الإلكترونية المخصصة للتصدير، طالما أنها تتوافق مع القوانين واللوائح والمعايير الخاصة ببلدان المقصد. وهو أمر يلائم نسبياً شركات التدخين الإلكتروني التي تمثل أسواقها الخارجية غالبية الإيرادات.

وباعتبارها عاصمة التصنيع لقطاع التدخين الإلكتروني في العالم، تمتلك شنزن نحو 90 في المائة من حصة هذا السوق العالمي. وستعمل المعايير الإلزامية الوطنية ومسودة القواعد على تغيير قطاع السجائر الإلكترونية في شنزن بشكل كبير. سيؤدي ذلك إلى تحويل تركيز المصنعين المحليين من التكلفة إلى التكنولوجيا. كذلك، تبدو شركة "سمور" (SMOORE)، وهي أكبر شركة لتصنيع السجائر الإلكترونية في العالم، مستعدة أيضاً لإطلاق الجيل التالي من تقنية تكنولوجيا التبخير الإلكتروني "فييلم" (FEELM) في ديسمبر.

لقراءة المقال الأصلي، يُرجى زيارة:

https://www.bluehole.com.cn/news/detail/47806

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير" (businesswire.comعلى الرابط الإلكتروني التالي:

https://www.businesswire.com/news/home/20211202006052/en/

إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق