بعد تورط الإمارات والسعودية.. آخر تطورات قضية الآثار الكبرى في مصر

صعدة برس 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف
صعدة برس - وكالات -
السعودية تحاول حلحلة قضية تهريب الآثار من مصر والفضيحة التي خرجت إلى الإعلام ودياً، وامتصاص غضب المصريين، من خلال دفع الأبواق الممولة خليجياً إلى تشتيت أذهان الشعب المصري، والتأكيد على حسن الجوار والعلاقات ومن أفضل من الإعلامي عمرو أديب للقيام بهذه المهمة.

مصادر مصرية خاصة كشفت كواليس جديدة متعلقة بقضية الآثار الكبرى، التي تمت إحالتها إلى المحاكمة أخيراً، والمتورط فيها رجل الأعمال حسن راتب، والسفير الإماراتي في مصر حمد سعيد الشامسي، والنائب المصري السابق علاء حسانين.

وكشف مصدر خاص أن زيارة وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان إلى القاهرة، أخيراً، لحضور اجتماعات اللجنة المصرية السعودية المشتركة، كانت فرصة للحديث عن تفاصيل متعلقة بالقضية، التي ينظرها القضاء المصري في الوقت الراهن، والخاصة بتهريب والاتجار في الآثار.

ويبدو أنه تم إغلاق القضية بالتراضي بين جميع الأطراف، والتي تَورّط فيها السفير الإماراتي السابق في القاهرة، حمد سعيد الشامسي، وعدد من الشخصيات من بينها النائب السابق علاء حسانين، ورجل الأعمال المصري حسن راتب، بعد أن أعادت الإمارات إلى مصر، بشكل سرّي – لعدم رغبة الأولى في إثارة القضية إعلامياً مجدّداً -، مجموعة من القطع الأثرية المُهرَّبة.

وتمّت إعادة تلك القطع خلال الأسابيع الماضية، بموجب اتّفاق غير معلَن بين البلدين، يقضي بإقصاء اسم الشامسي من التحقيقات، والتعامل مع الأمر وكأنّه لم يَكن، فضلاً عن تحسين أوضاع المتّهمين الرئيسين، عبر إيجاد ثغرات يمكن أن يطعنوا من خلالها في الأحكام المُشدَّدة المُتوقّع صدورها بحقّهم. كذلك، تمّت بمقتضى الاتفاق، الذي أسفر عن استبعاد الشامسي رسمياً من القاهرة بعد أشهر من تعيينه في شباط الماضي، إعادة أموال إلى الحكومة المصرية، من دون أن تَدخل خزينة الدولة بشكل مباشر، في وقت ستتمّ فيه تسوية وضعيّة الآثار العائدة باعتبارها مكتَشفة في مواقع يجري العمل فيها بالفعل.

ويُحاكَم في القضية، التي استغرقت التحقيقات فيها أشهراً، 23 متّهماً تواصَلوا مع شخصيات أجنبية من سفراء وأمراء، وخصوصاً في الإمارات والسعودية، وهو ما قام به بشكل رئيس النائب علاء حسانين، إضافة إلى حسن راتب الذي كان يمتلك قناة “المحور” الفضائية – اشترتها منه الأجهزة الأمنية قبل أسابيع من توقيفه -، فيما يعمل باقي المتهمين في حراسة مواقع التنقيب عن الآثار أو في التنقيب نفسه. أمّا المتورّطون في عمليات الشراء، فلم تتمّ إحالتهم إلى المحاكمة، كما لم يُكشَف عن هويّاتهم بشكل كامل، وهو ما من شأنه أن يشكّل ثغرة جوهرية.

وحسب الأوراق القانونية، فإن أعمال الحفر جرت على مدار عدّة أشهر في مناطق خاضعة لقانون حماية الآثار في القاهرة، لكنّ الكثير من التفاصيل المرتبطة بها لا تزال مبهمة، وفق مصادر مطّلعة تحدّثت إلى صحيفة “الأخبار”، واصفةً القضية بأنها “سياسية أكثر منها قضائية، وخاصة أن المتّهمين من الشخصيات البارزة صاحبة النفوذ”.

وأشارت المصادر إلى أن “ثمّة روابط اكتُشفت بين المسجونين على ذمّة التحقيق، وبين رجال أعمال مصريين”، مؤكدةً أنه تمّت “تسوية جميع الأمور الخاصة بالآثار والأموال ودّياً”.

معلومات جديدة

ظهرت مفاجآت جديدة في اعترافات علاء حسانين “نائب الجن والعفاريت”، في قضية الآثار الكبرى، المتهم فيها مع رجل الأعمال حسن راتب.

وخلال تحقيقات النيابة العامة، شرح علاء حسانين تفاصيل علاقته مع حسن راتب التي بدأت عام 1996، موضحا أنه تسلم من حسن راتب رجل الأعمال مبلغ وقدره 2 مليون وخمسمئة وخمسين ألف دولار أمريکي تقريبا، وکان وقت تنفيذ العملية الدولار الأمريكي بسبعة جنيه تقريبا، موضحا أنه تسلم آخر أموال من حسن راتب في الجزء الأخير من سنة 2013.

وأشار إلى أنه قام بإنفاق حوالي مئة وخمسين ألف دولار أمريكي في عمله، وباقي المبلغ أخذته زوجته لتأمين مستقبل أولاده.

ونوه بأنه دخل في معاملات تجارية مع المتهم حسن راتب خلال عام 2017، حيث عرض عليه أن يدخل مع شيخ إماراتي “رفض ذكر أسمه” في مشروع تنجيم عن ذهب في أسوان، بالمشاركة مع شركة شلاتين للثروة المعدنية في مصر لكن المشروع لم يقع عليهما.

من جهته، أمر النائب العام المستشار حمادة الصاوي الأحد الماضي، بإحالة المتهمين علاء حسانين وحسن راتب بالإضافة إلى 21 آخرين جميعهم محبوسين عدا اثنين هاربين، إلى محكمة الجنايات المختصة، في قضية “الآثار الكبرى”.

ووجهت لجان التحقيق للمتهمين في القضية اتهامات لحسانين “المتهم الأول” بتشكيله وإدارته عصابة بغرض تهريب الآثار إلى خارج البلاد، وإتلافه آثارا منقولة بفصل جزء منها عمدا، واتجاره في الآثار واشتراكه مع مجهول بطريق الاتفاق في تزييف آثار بقصد الاحتيال.

أبواق إعلامية

على غير ميعاد، خرج الإعلامي عمرو أديب -الذي يوصف بأنه مقرب من السلطة المصرية- ليتحدث عن قوة العلاقات بين مصر والإمارات ويذكّر المصريين بأن الإمارات كانت حليفا قويا لبلدهم خلال السنوات الماضية، فما السبب؟

وبدا أن أديب يرد على شيء لم يصرح به وإن ألمح إلى أنها محاولات تجري للتشكيك في قوة هذه العلاقة حاليا أو للإشارة إلى مواقف سلبية تقوم بها الإمارات تجاه مصر.

وخلال تقديمه برنامج “الحكاية” -المذاع عبر فضائية “إم بي سي مصر” (مصر MBC) المملوكة للسعودية- قال أديب إن “هناك محاولات لإقناع المصريين أن دولة الإمارات ليست دولة جيدة”، في محاولة لنزع حب عمره عشرات السنوات للإمارات من قلوب المصريين، على حد قوله.

وأشاد الإعلامي المصري بموقف الإمارات من أحداث 30 يونيو/حزيران 2013، حين وقف العالم أمام مصر -حسب تعبيره- وقامت الإمارات بجولات مكوكية لإقناع العالم أن ما حدث ليس انقلابا، كما قامت بدعم البنك المركزي وأقامت استثمارات بالمليارات، مؤكدا أن الإمارات لم تتخل عن مصر مطلقا.

وتابع أديب أنه يلاحظ وجود ما وصفها بـ”أصابع تلعب في العلاقات بين مصر والإمارات التي كانت وما زالت وستظل حليفا لمصر بفضل وصية الشيخ زايد لأبنائه أن يضعوا مصر في أعينهم”، مؤكدا أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يحظى بعلاقة جيدة جدا مع الشيخ محمد بن زايد.

واختتم عمرو أديب فقرته بالتأكيد على حبه لدولة الإمارات والدعاء “ربنا ما يدخل بيننا أولاد الحرام، ولا هاشتاغ، ولا شيطانا”.

وتردد الأيام الأخيرة حديث حول احتمال وجود علاقة لشخصية إماراتية بقضية “الآثار الكبرى” بعد نشر السفير المصري محمد مرسي -على صفحته بموقع فيسبوك الجمعة الماضية- أن قرار ترحيل السفير الإماراتي جاء “بعد أن كشفت التحقيقات مع رجل الأعمال الشهير حسن راتب وشريكه عضو البرلمان السابق علاء حسنين عن تورطه (السفير الإماراتي) في تهريب الآثار المصرية بالحقائب الدبلوماسية الإماراتية”.

وعلق على القرار، قائلا إنه قرار صائب يؤكد يقظة أجهزة الأمن والرقابة المصرية، وحسن تصرف وزارة الخارجية بمعالجة الأمر بشكل محترف وبدون إثارة، حرصا على العلاقات مع الإمارات، قبل أن يقوم بحذف المنشور لاحقا.

وكانت الشرطة المصرية قد ضبطت المتهمين في القضية، وبحوزتهم 201 قطعة أثرية، منها لوحان خشبيان لتابوت منقوش باللغة الهيروغليفية، ومجموعة من التمائم تمثل آلهة مختلفة، ومجموعة أخرى من التمائم، و3 قطع حجرية مدون عليها نقوش فرعونية.

وتضمنت الآثار المضبوطة أيضاً مائدة قرابين حجرية، وطبقين من البازلت أسود اللون، و4 فازات (مزهريات) مختلفة الأحجام، وإناء من الألباستر، و24 قطعة من الأواني مختلفة الأشكال والأحجام.

كما تم ضبط 3 أوانٍ صغيرة الحجم من المرمر، وإبريق صغير الحجم أخضر اللون، و6 قطع من الفخار على شكل إناء صغير، و36 تمثالاً مختلفة الأطوال. وجرى التحفظ على القطع الأثرية وإخطار النيابة التي باشرت التحقيقات.

ومطلع الأسبوع الحالي، استشعرت محكمة جنايات القاهرة الحرج في قضية الآثار الكبرى، المتهم فيها راتب، وعلاء حسانين، الملقب بـ”نائب الجن والعفاريت”، و21 متهماً آخرين، وأحالتها إلى محكمة استئناف القاهرة لتحديد دائرة أخرى لنظرها.

* المصدر : الوقت التحليلي

أخبار ذات صلة

0 تعليق